أخر طابع بريد سويسري صدر بمناسبة كأس أمم أوروبا 2008 (الجزيرة نت)
 
يحرص عشاق كرة القدم على الاحتفاظ بوثائق مختلفة عن أهم المباريات الدولية والمحلية، كذكريات هامة تسجل أحلى لحظات الفوز أو أبرز اللاعبين والمواقف، وذلك منذ بدايات الصحافة المتخصصة ثم ظهور التسجيلات الصوتية فالمرئية بأشكالها المختلفة.
 
ومع ذلك بقيت طوابع البريد منذ اهتمامها بكرة القدم مطلع القرن العشرين سجلا ذا مذاق خاص، فهي تحمل معها تاريخا ثقافيا وفنيا يتجاوز لعبة كرة القدم كرياضة.
 
ويقول خبير طوابع البريد السويسري كريستوف هيرتش للجزيرة نت إن الإصدارات الخاصة بكرة القدم تسجل مراحل تطور فن تصميم الطوابع بما يتناسب مع أهمية الحدث الرياضي وظروف إصدارها.
 
هولندا الأقدم
ويسجل دليل ميتشل لطوابع البريد المتعلقة بكرة القدم في الدول المشاركة بكأس أوروبا الحالية أن هولندا هي أقدم الدول المشاركة اهتماما بها (1928) لتنساها حتى العام 1974، ثم تتوسع بعدها بمجموعة طوابع تحتفي بمشاركة هولندا في كأس العالم بالولايات المتحدة (1994) وكأس أوروبا في إنجلترا (1996)، ليصل عدد طوابع كرة القدم إلى الرقم 15.
 
أما في إيطاليا فقد اهتمت طوابع البريد بكرة القدم منذ 1934، فيما بدأ اهتماما بكاس أوروبا عام 1980، ثم ركزت على استضافتها لكأس العالم 1990، واحتفت ببطولات فريقها القومي في القرن العشرين بإصدار يعود إلى العام 2002، ليصل إجمالي طوابعها إلى 100.
 
وظهرت كرة القدم على طوابع البريد الفرنسية عام 1938، ثم تراجعت قبل أن تظهر مجددا عام 1997، وتبرز في العام 2002 لتخليد انتصارات فرنسا في كرة القدم في القرن العشرين، لتصبح حصيلة الطوابع الفرنسية المعنية باللعبة 37 طابعا.
 
إصدار البرتغال بمناسبة كأس أوروبا الماضية (الجزيرة نت)
رومانيا الأكثر عددا
وتعد رومانيا صاحبة أكبر رصيد لإصدارات طوابع بريد عن كرة القدم (150) مقارنة ببقية المشاركين بأمم أوروبا 2008، علما بأن أقدم هذه الطوابع الرومانية صدر في 1937.
 
ويقول هيرتش إن دول شرق أوروبا اهتمت بتوظيف طوابع البريد بشكل غير مباشر للترويج السياسي لها من خلال طوابع كرة القدم إدراكا منها بشعبية اللعبة.
 
وفي هذا الصدد نجد أن بولندا مثلا بدأت اهتمامها عام 1952، وأصدرت حتى الآن 29 طابعا، فيما بلغ العدد في كرواتيا 24 طابعا حول كرة القدم رغم حداثة عهدها حيث استقلت عن يوغسلافيا عام 1991.
 
أما روسيا بعد الشيوعية فشهدت 30 طابعا منذ 1997، وشهدت اليونان 28 طابعا منذ 1986، كان أبرزها بطبيعة الحال مجموعة الطوابع التي خلدت إنجازها المثير بالفوز بكأس أوروبا الماضية عام 2004.
 
أما البرتغال فلها رصيد من 87 طابعا يعود أولها إلى العام 1963، بعد أن سبقتها إسبانيا عام 1960 ولكن برصيد لا يتجاوز 30 طابعا، في حين يرجع تاريخ الطوابع السويدية إلى العام 1958، واكتفت بـ14 إصدارا، مقابل 38 طابعا تركيا أولها كان في العام 1955.
 
يمينا أغلى طابع بريد حول كرة القدم
(الجزيرة نت)
ثروة مستقبلية
في المقابل احتفلت سويسرا بمناسبة استضافتها كأس أمم أوروبا في دورتها الحالية مشاركة مع النمسا بإصدار ستة طوابع لتلك المناسبة بدأت منذ العام 2005، لتكمل مسيرتها التي بدأت عام 1954 بـ13 طابعا.
أما النمسا فلها 47 طابعا عن كرة القدم، يعود أولها إلى العام 1997 ونصفها بمناسبة استضافة أمم أوروبا 2008.
 
ويبقى أن أغلى طوابع بريد كرة القدم الصادرة عن الدول المشاركة في أمم أوروبا 2008 هو -وفق تقييم مؤسسة ميتشل- إصدار إيطالي للعام 1934 بلغ ثمنه 700 يورو، يليه طابع روماني يعود للعام 1937 قيمته الآن 250 يورو، ثم طابع هولندي يعود إلى العام 1928، ويبلغ ثمنه اليوم 200 يورو.

المصدر : الجزيرة