الشركات الليبية في حاجة إلى تطوير مجال عملها مع التونسية (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي

نظمت الهيئة العامة للسياحة وممثلية السياحة التونسية بالجماهيرية الليبية أياما سياحية ليبية تونسية بمدينة بنغازي حضرتها هيئات سياحية من كلا البلدين، وتهدف إلى الترويج للسياحة العلاجية وأنواع السياحة الأخرى.

وقال رئيس الدورة أشرف غرور للجزيرة نت إن ما يميز الدورة الخامسة الحالية ازدياد إقبال الجمهور الليبي، وزيادة حجم مشاركة شركات السياحة والسفر الليبية التي تجاوزت 15 شركة، في حين بلغت التونسية حوالي خمسة شركات.

"
تونس تسوق كل عام منتوجها السياحي في ليبيا، في إشارة واضحة إلى توغل الشركات التونسية في السوق الليبي
"
ترويج السياحة
من ناحيته أكد رئيس مجموعة البرتقال السياحية أن هذا النشاط المهم الذي انعقد في الفترة ما بين 14 و16 من الشهر الجاري وتحول إلى عادة كل عام، يساهم في التعريف بالمنتوج السياحي التونسي.

وأوضح كمال شقرون من ناحية أخرى إمكانية تعريف السياح الأجانب بالمنتوج السياحي الليبي بحيث تنظم للسائح أسبوع في تونس وآخر في ليبيا بدلا من بقائه في تونس فقط، وشدد على أن هذا النشاط المشترك هو تنفيذ للإرادة السياسية بين البلدين.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن مثل هذه الدورة توفر فرصة للتعريف بالسياحة في الجماهيرية، حيث إن بعض الشركات الليبية ليست لديها إمكانية للذهاب إلى تونس.

من جهته ذكر رئيس مجلس إدارة شركة الجمانة السياحية خالد بكار أن الشركات الليبية في حاجة إلى تطوير مجال عملها مع التونسية.

قصور واضح
وأشار بكار إلى قصور واضح للهيئة العامة للسياحة في الجماهيرية وغياب دورها في جانب الدعاية للسياحة هناك، وقصور الإعلام الليبي في هذا الجانب.

وأضاف رئيس شركة الجمانة: لو تمكن السائح الأجنبي من الوصول إلى ليبيا، فإنه لن يحتاج العام القادم إلى الوسيط التونسي.

انتقاد
وانتقد مفوض عام شركة جيفاس للسياحة خالد الترجمان بشدة المشاركة التونسية هذا العام.

وقال في تصريح للجزيرة نت إن تونس تسوق كل عام منتوجها السياحي في ليبيا، في إشارة واضحة إلى توغل الشركات التونسية في السوق الليبي حيث تسوق منتوجات الجماهيرية كمنتوج سياحي تونسي لأوروبا.

وهاجم الترجمان اللجنة المنظمة جراء "قيام موظف صغير" في هيئة السياحة الليبية بافتتاح الدورة وسط تجاهل المسؤولين في بنغازي، مشيرا إلى أن التركيز سابقا كان على السياحة العلاجية وحاليا يتم الترويج لسياحة النوادي.

ودعا مفوض جيفاس للسياحة الجانب التونسي إلى المساهمة في تفعيل شعار الشركات الخاصة بالجماهيرية من أجل سياحة نظيفة.

للإشارة فإن عدد الليبيين الذين دخلوا تونس الخمسة أشهر الماضية بلغ حوالي 692 ألف سائح حيث تأتي الجماهيرية بالمرتبة الأولى من حيث عدد الوافدين إلى تونس.

وبلغ عدد السياح الليبيين في تونس العام الماضي 1.5 مليون، فيما يقارب نفس العدد السياح التونسيين إلى الجماهيرية.

المصدر : الجزيرة