غالبية الأطفال الموجودين في الملجأ هم من آباء غير سودانيين (الفرنسية)
ذكر تقرير حكومي سوداني أن عددا من المواليد يتم التخلي عنهم في ولاية الخرطوم سنويا.

فقد أكدت مديرة الوحدة الفنية لمشروع الرعاية الأسرية البديلة بوزارة الشؤون الاجتماعية بالخرطوم منى عبد الله، أن ما يزيد عن 900 طفل يتم التخلي عنهم سنويا في ولاية الخرطوم.

وأضافت أن وحدة الرعاية البديلة استلمت 249 مولودا خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، وجرت كفالة 147 منهم وإيجاد أسر طارئة لأربعة وخمسين، وتوفي 141، وتم إرجاع سبعة إلى ذويهم.

من جهته ذكر رئيس منظمة "أنا السودان" الدكتور محمد محيي الدين الجميعابي-المسؤول عن رعاية "دار المايقوما" بشمال الخرطوم- أن المشرحة تستقبل سنويا ما بين 300 و700 مولود مجهول الأبوين.

وأضاف أن ضعف هؤلاء الأطفال عشرين مرة لا يذهبون إلى الدار ولا المشرحة.

وكشفت المديرة السابقة لدار المايقوما نجاة الفادني أن غالبية الأطفال الموجودين في الملجأ هم من آباء غير سودانيين، داعية إلى مراقبة الأجانب والمستثمرين في البلاد.

وحسب الدراسة التي أعدتها وزارة الشؤون الاجتماعية في الخرطوم بالتعاون مع منظمة اليونسيف فقد تصاعدت نسبة الوفيات بين الأطفال المجهولي الأبوين في العاصمة بنسبة 82%.

للإشارة فقد استلمت دار الرعاية العام الماضي589 طفلا، وكفلت 220 آخرين، وتوفي 294 وأحيل 256 إلى أسر طارئة، كما أرجع 41 إلى ذويهم.

المصدر : يو بي آي