الحطام الذي اصطدم بالدرع الحراري للمكوك لدى انطلاقه لم يلحق أضرارا به (الفرنسية)

انطلق مكوك الفضاء الأميركي "ديسكفري" من مركز كنيدي في ولاية فلوريدا لنقل الجزء الثاني من مختبر ياباني ضخم إلى محطة الفضاء الدولية.
 
وأعلن مسؤول في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن الحطام الذي اصطدم بالدرع الحراري للمكوك لدى انطلاقه لم يلحق أضرارا به.
 
ونقل الجزء الأول إلى المحطة في مارس/ آذار الماضي. ومن المقرر أن بنقل الجزء الثالث الأخير العام المقبل، وهو عبارة عن سقيفة فريدة ذات أذرع آلية للقيام بتجارب في البيئة المفتوحة للفضاء.
 
ولدى اكتماله تنضم اليابان إلى قائمة الدول التي تدير مختبرات بشكل كامل في الفضاء. ويتوقع أن تستغرق مهمة ديسكفري 14 يوما.
 
ويعتزم أفراد طاقم ديسكفري المشي في الفضاء ثلاث مرات لتوصيل المختبر الجديد وإصلاح نظام تبريد محطة الفضاء وحل مشكلة تعرقل لوحين شمسيين على جناحي المكوك من تعقب الشمس للحصول على الطاقة.

المصدر : وكالات