أربع وفيات يوميا في حوادث الطرق بليبيا
آخر تحديث: 2008/5/5 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/5 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/29 هـ

أربع وفيات يوميا في حوادث الطرق بليبيا

المؤتمر كشف أسباب متعددة وراء ارتفاع معدلات الحوادث (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي
 
نظمت عدة جهات حكومية أمس الأحد المؤتمر الوطني الأول لحوادث الطرق تحت شعار "معا لوقف نزيف الطرق". وشارك في المؤتمر خبراء ومختصون ليبيون وأجانب في مجالات المرور والاجتماع والاقتصاد والطب والهندسة.

وهدف المؤتمر الذي تزامن مع يوم المرور العالمي إلى نشر الوعي والثقافة المرورية عن حوادث الطرق وبيان الأسباب الكامنة خلفها، وإبراز البعد الصحي والاجتماعي والاقتصادي للحوادث، وتبني رؤية جديدة فيما يتعلق بالإخلاء الطبي والإسعافات، ثم إنشاء المراكز المتخصصة في حوادث الطرق.

العوامي أكد أن السرعة المفرطة تحصد أغلب الأرواح (الجزيرة نت)
أسباب متعددة
رئيس اللجنة العلمية مصباح العوامي قال إن المؤتمر جاء بعد ملاحظة ارتفاع معدلات حوادث الطرق بشكل كبير في ليبيا.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن أكثر من 2000  شخص يموتون سنويا جراء الحوادث بمعدل أربع وفيات يوميا. وعزا العوامي الأسباب إلى السائق والطريق العام والتخطيط العمراني.

وأكد أن السرعة المفرطة عند الشباب تحصد أغلب الأرواح، مشيرا إلى أن هناك قوانين يجب أن تفعل بعد تفاقم المشكلة.

القلال أشار إلى أن الإسعاف في مسرح الحادث له تأثير إيجابي (الجزيرة نت)
وأوضح أستاذ الجراحة في كلية الطب بجامعة العرب الطبية وعضو اللجنة التحضيرية عبد الرحمن القلال أن الإسعاف في مسرح الحادث له تأثير إيجابي في إنقاد حياة المصاب والتقليل من الخسائر والأضرار المادية والمعنوية.

وكشف القلال في حديث مع الجزيرة نت عن تدريب 1200 مسعف ضمن البرنامج الوطني الطموح الذي تنظمه اللجنة الشعبية العامة للصحة.

من جهته تطرق أستاذ علم الاجتماع بجامعة قاريونس محمد الطبولي إلى المشاكل الاجتماعية للحوادث. وذكر للجزيرة نت أن الحوادث تؤدي إلى تفكيك الأسرة ونقص عدد السكان، إلى جانب الآثار النفسية إذا أدت إلى بعض التشوهات الجسدية من بينها الاكتئاب والعزلة وتعاطي المخدرات.

العوشار وصف استعمال الهواتف النقالة بالكارثة (الجزيرة نت)
ووصف رئيس قسم المخالفات والتراخيص العقيد علي العوشار استعمال الهواتف النقالة أثناء القيادة بالكارثة.

أما أستاذ الهندسة في المعهد العالي للمهن الهندسية والاستشاري في قسم المرور توفيق المروم فقد شرح للجزيرة نت مشاكل التصميمات الهندسية في المدينة.

ولاحظ المروم عدم وجود رابط بين القانون وهندسة المرور، أو بمعنى آخر بين الجهات التنفيذية والمرور.

وأضاف "ما بين 5 إلى 10% من طرق مدينة بنغازي -محل انعقاد المؤتمر- غير صالحة نتيجة عدم تصميمها بشكل مدروس مع قلة صيانتها ومتابعتها". ودلل على ذلك بالطريق الدائري الثالث بالمدينة والذي نفذ بشكل ملائم، لكن به أسبابا للحوادث متمثلة في الفتحات الجانبية.

في المقابل أوضح رئيس جمعية مصابي الحبل الشوكي مسعود الحاسي أن 80% من أعضاء جمعيته مصابون في حوادث طرق.

وتابع في تصريح للجزيرة نت أن إصابته بالإعاقة يوم 29 يناير/ كانون الثاني 1982 كانت نتيجة قيادته السيارة بسرعة فائقة.

أرقام
وحسب التقارير الرسمية سجل العام 2007 ما يقارب 7036 حادثة أدت إلى وفاة 2138 شخصا، وإصابة 5950 إصابة بليغة.

كما أسفرت الحوادث التي شهدتها البلاد بين عامي 2003 و2007 عن وفاة 9330 شخصا وتضرر 77507 سيارات، وقدر حجم الأضرار بحوالي 81 مليون دولار.

ويذكر أن منظمة الصحة العالمية تضع ليبيا في الترتيب الثاني بعد عمان في عدد حوادث الطرق.
المصدر : الجزيرة