عجوز عراقية تصرخ بينما يعتقل جنديان أميركيان زوجها وابنها (الفرنسية-أرشيف)
أفادت صحيفة العرب القطرية الصادرة اليوم الأربعاء أن عجوزا عراقية أعلنت عن مكافأة مالية قدرها مائة ألف دولار لمن يقتل جندياً أميركياً قالت إنه قتل ابنها الوحيد في مدينة الفلوجة غربي العاصمة بغداد.

وقالت الصحيفة إن الأهالي فوجئوا  بعشرات الأوراق معلقة على المساجد والمدارس والمنازل تحمل عنوانا لفت انتباههم رغم امتلاء جدران المدينة بالمنشورات.

وكتب أعلى المنشور بخط عريض "رُبّ وامعتصماه انطلقت ملء أفواه الصبايا اليتم، لامست أسماعهم لكنها، لم تلامس نخوة المعتصم".

وجاء في متن المنشور "أنِّي امرأة عراقية حرة من أهالي الفلوجة قام جندي أميركي أسود اللون بتاريخ 13 يناير/ كانون الثاني 2008 بقتل ابني الوحيد أمام عيني شمال المدينة دون أي تهمة أو جريرة وخلف وراءه سبعة أيتام أصغرهم ما زال في بطن أمه.. أُعلن عن مكافأة مالية قدرها مائة ألف دولار لمن يقتل قاتل ابني أو أحد زملائه".
 
وذكرت العرب أن المنشور لم يحمل أي اسم أو عنوان لصاحبته التي أشارت إلى أن المكافأة ستكون بعد تقديم برهان على شكل صور للجندي القتيل، وشاهد "عدل" على عملية قتله. ووصفته بأنه يحمل وشماً على رقبته ويبلغ طوله 180 سنتيمترا تقريبا.

المصدر : العرب القطرية