الفقر والبطالة يزيدان من الإحباط لدى الشباب فيقدم بعضهم على الانتحار (الفرنسية-أرشيف)

كشفت المنظمة الحقوقية اليمنية "بلا قيود" اليوم أن حالات الانتحار التي وقعت في اليمن في السنوات الثلاث الماضية وصلت إلى نحو 800 حالة في عموم محافظات البلاد.

وأشارت المنظمة في بيان لها إلى أنها قد أعدت فيلما تسجيليا بعنوان "دعوة إلى الحياة" عن هذه الظاهرة تناولت فيه قصص عدد من المنتحرين عبر إجراء اللقاءات المباشرة مع ذويهم وأصدقائهم الذين أطلعوا المنظمة على الأسباب الحقيقية التي تقف وراء الإقدام على الانتحار.

وذكرت أن الفيلم أوضح أن المئات غيبهم الموت عن طريق الانتحار وأن 788 حالة انتحار حدثت في ثلاثة أعوام.

واحتلت العاصمة صنعاء المرتبة الأولى في أعداد المنتحرين، تليها محافظة تعز ثم لحج فإب.

ونسبت المنظمة إلى أخصائيين قولهم إن حالات الانتحار أكثر بكثير مما ورد في التقارير المحلية والدولية التي تعرضت لهذا الموضوع، وأضافت أن كثيرا من هذه الحالات لا يعلن عنها في الغالب.

وقد استند الفيلم التسجيلي على تقارير حكومية رسمية بينت أن ثلث الشباب اليمني عاطل عن العمل.
 
وفي حين أرجع أقارب وذوو المنتحرين سبب الانتحار إلى "الفقر والبطالة وحالة الإحباط المجتمعي وانهيار منظومة القيم"، عزا بعض المتخصصين سببه إلى "ضعف الوازع الديني وزيادة حدة الفقر والبطالة"، بحسب ما ورد في الفيلم الذي أتاح المجال أمام الكثير من المتحدثين للإدلاء برأيهم عن هذه المشكلة ومنهم مسؤولون في الدولة.

المصدر : يو بي آي