المؤتمر الدولي لحظر القنابل العنقودية يواصل أعماله بدبلن
آخر تحديث: 2008/5/20 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/20 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/16 هـ

المؤتمر الدولي لحظر القنابل العنقودية يواصل أعماله بدبلن

تسببت القنابل العنقودية بأكثر من 13 ألف إصابة ووفاة مؤكدة حول العالم
يواصل المؤتمر الدولي لحظر القنابل العنقودية المنعقد بالعاصمة الإيرلندية دبلن أعماله لمدة أسبوعين، وسط غياب أبرز الدول المنتجة والمستخدمة لهذا النوع من القنابل.
 
وقد افتتحت الاجتماعات أمس بمناشدة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الإسراع باستكمال معاهدة حظر القنابل العنقودية.
 
ويهدف المجتمعون إلى استكمال معاهدة حظر مثل تلك القنابل والتي بدأت منذ ثلاث سنوات، وتعرف باسم عملية أوسلو ضد القنابل العنقودية.

وقد شارك في فعاليات المؤتمر مائة دولة، فيما تغيبت كل من الولايات المتحدة والصين وروسيا ومعظم منتجي ومستخدمي تلك القنابل.
 
وطالب الأمين العام الأممي بمنع استخدام وتطوير وإنتاج وتخزين ونقل القنابل العنقودية، مشيرا إلى كونها غير دقيقة بطبيعتها وغير تمييزية أثناء إصابة هدفها.

من جهته اعترف منسق تحالف المنظمات المناهضة للقنابل العنقودية توماس ناش بصعوبة التأثير على واشنطن وبكين وموسكو في مجال إنتاجها واستخدامها، مشيرا بالوقت نفسه إلى تغير إيجابي بمواقف دول كانت تشجع استخدام تلك القنابل في الماضي.

كما اعتبر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كيلينبرغر أن الاتفاق على معاهدة لحظر القنابل العنقودية، بإمكانه أن ينشئ حالة من الحراك تؤدي للضغط على الدول المنتجة والمستخدمة لهذه القنابل.

يُذكر أن هذه القنابل تسببت في أكثر من 13 ألف إصابة ووفاة مؤكدة حول العالم غالبها في لاوس وفيتنام وأفغانستان، وفقا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
المصدر : رويترز