تظاهر عدد من ممثلي منظمات حماية البيئة بألمانيا اليوم الاثنين بمستهل انعقاد مؤتمر أممي لحماية الطبيعة بمدينة بون والذي يشارك فيه حوالي خمسة آلاف شخص من حوالي191 دولة، وطالب المتظاهرون بالحفاظ على التنوع الحيوي بالأرض.

وطالبت منظمات بيئية بوقف إنتاج الوقود الحيوي الذي يتطلب تحويل مساحات بيئية كبيرة إلى أراض مخصصة لزراعة النباتات المستخدمة في إنتاجه، مما يؤدي إلى تفاقم أزمة الغذاء في العالم.

ودعا ناطق باسم منظمة بوند البيئية في ألمانيا -المؤتمر- إلى ضرورة اتخاذ قرارات واضحة لمواجهة ما أسماه تدمير الطبيعة والحيوانات والنباتات.

تقاسم الموارد
وفي سياق آخر قال وزير البيئة الألماني أمام الحاضرين أن على الدول الصناعية والنامية تقاسم الموارد الطبيعية بينهما بإنصاف أكبر، مضيفا أن على الأغنياء تقاسم هذه الموارد مع الدول التي حافظت عليها ومعتبرا ذلك مسألة مبدأ وعدالة.

وأشار سيغمار غابرييل إلى أن سنة 2010 يجب أن تكون نهاية للمفاوضات بين الأطراف المشاركة للاتفاق على قواعد للحصول على الموارد الجينية، وتقاسم المنافع الناتجة عن استخدامها.

يُذكر أن مؤتمر بون هو التاسع للدول الأعضاء الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع الحيوي التي اعتمدت عام 1992 خلال قمة الأرض في ريو دي جانيرو بالبرازيل.  

المصدر : وكالات