نسبة كبار السن المهددين بالفقر أصبحت أقل من السابق (أرشيف-الجزيرة)
كشف تقرير حكومي أن ربع الألمان يعتبرون فقراء أو يعتمدون في معيشتهم على المعونات الاجتماعية التي تقدمها الدولة.

وأوضح التقرير الذي سيناقش غدا الاثنين أمام الحكومة المركزية في برلين أن 13% من السكان فقراء، في حين يعتمد 13% آخرون على المعونات الاجتماعية مثل معونة رعاية الأطفال وبدل البطالة.

وصرح وزير العمل والشؤون الاجتماعية أولاف شولتس لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" أمس الأحد أن الفجوة الاجتماعية بين الفقراء والأغنياء في ألمانيا تعرف تزايدا مستمرا، فدخل الأغنياء في ارتفاع ودخل الطبقة الدنيا في تراجع، بينما يتجمد دخل الطبقة المتوسطة.
 
وتعرف طبقة الأغنياء في ألمانيا بأولئك الذين يعيشون بمفردهم ويتجاوز دخلهم الشهري أكثر من 3418 يورو أو من يعولون عائلات مكونة من طفلين بدخل شهري يتجاوز 7178 يورو.
 
ويعرف الاتحاد الأوروبي الفقير بمن يعيش بمفرده ويكسب أقل من 60% من متوسط دخل الطبقة المتوسطة بما يعادل 781 يورو شهريا.
 
وأضاف شولتس أن العاطلين عن العمل لمدة طويلة والأسر التي يعولها  فرد واحد هم الأكثر سوءا بين فئات المجتمع، لكن خطر الوقوع في الفقر يمكن أن ينخفض إلى 4% فقط لدى الأسر التي تعول أطفالا لأبوين يعملان.

وأبدى الوزير قلقه إزاء ارتفاع أعداد الأشخاص المهددين بالفقر رغم كونهم يعملون، وخلص إلى أن لدى ألمانيا أجورا ضئيلة جدا وتحتاج إلى وضع قانون للحد الأدنى للأجور.

بالمقابل أوضح شولتس أن نسبة كبار السن المهددين بالوقوع في الفقر أصبحت أقل من السابق وأن 2.3% منهم فقط يعتمدون الآن على نظام التأمين الأساسي.

المصدر : الألمانية