أعلن علماء بريطانيون اكتشافهم لانفجار جديد لأحد النجوم في درب التبانة، مما يتيح إمكانية معرفة ما يحدث عند انفجار تلك النجوم.

وصرح الباحث في جامعة كامبريدج في بريطانيا ديفد غرين أمام الصحافة أمس الأربعاء أن عمر الانفجار الذي أطلق عليه (سوبرنوفا جي1.9) يبلغ 140 عاما فقط، مضيفا أنه أصغر نجم معروف حاليا في المجرة، ووصفه "بالطفل" في معرض مقارنته بعالم الفضاء.

وتتيح عملية اكتشاف انفجارات النجوم تصورا عن كيفية موتها، وتلقى تركيز العلماء لما تصدره من كميات من الطاقة والغازات، كما يمكن أن تكون ثقوبا سوداء.

للإشارة فإن أصغر نجم عرف في درب التبانة قبل اكتشاف انفجار سوبرنوفا الجديد كان سنة 1680.

المصدر : الألمانية