أعلن مكتب التحقيقات الفدرالية (إف بي آي) أن قيمة عمليات الاحتيال عبر الإنترنت التي أفاد عنها أميركيون بلغت العام الماضي 240 مليون دولار، وأن عدد الشكاوى عن عمليات الاحتيال بلغ قريبا من 220 ألف شكوى، أحيل تسعون ألفا منها إلى المعنيين.
 
وقد أنشأ مكتب التحقيقات الفدرالية  بالشراكة مع المركز القومي لجرائم موظفي المكاتب، مركز شكاوى خاص بجرائم الإنترنت، وعنه صدرت الأرقام السابقة.
 
وذكر المركز أن أكثر عمليات الاحتيال انتشارا كانت المزادات الإلكترونية وعدم توصيل المنتجات المباعة، في حين كان أغلاها الاحتيال في الاستثمارات، موضحا أن قيمة هذه العمليات زادت بنسبة 20% عن العام 2006.
 
وأوضح  شاون هنري نائب مساعد مدير قسم جرائم الإنترنت ليونايتد برس إنترناشونال أن ثمة جرائم لم تتم تغطيتها، بينما تتضمن بعض تقديرات الاحتيال عبر الإنترنت التكاليف الاقتصادية التي تتكبدها شركة ما بسبب نوع معين من الإساءات، كخرق الأمن مثلاً.
 
ووضع المركز كافة بياناته أمام الأجهزة الفدرالية والحكومية لـ"دعم التحقيقات والتحليلات والتوعية" حيث يؤكد هنري أن الإف بي آي قد أنشأ هذا المركز ليتمكن من الحصول على المعلومات حول جرائم لا يمكن للمدعين الفدراليين أن يلتقطوها عادة.

المصدر : يو بي آي