مجسم لهيكل السيارة المخترع (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي
 
تمكن مهندس ليبي من اختراع هيكل سيارة قادر على امتصاص صدمات الحوادث، في أول ابتكار من نوعه على المستوى العالمي.
 
وتحصل المهندس الليبي محمد الفيتوري على الميدالية الفضية في معرض جنيف الدولي للاختراعات بسويسرا بداية الشهر الجاري من بين 700 مخترع شاركوا عن 46 دولة.
 
ويهدف الاختراع إلى التقليل من حجم الخسائر في الأرواح الناتجة عن حوادث الطرق جراء السرعة المفرطة، وقد حقق نسبة نجاح تقدر بحوالي 90% في المجال النظري، ونسبة 85% في التجريبي.
 
ويقسم الهيكل إلى ثلاثة أجزاء، الأمامي ويحتوي على المحرك، والأوسط ويحتوي على مقصورة الركاب، والجزء الخلفي ويشمل خزان الوقود وبقية أجزاء السيارة.
 
وعند وقوع الحادث يوجد حساس في مقدمة السيارة يقوم بفتح منظومة خاصة حين تبلغ قوة الصدمة 100 طن بحيث ينزلق الجزء الأوسط على الأمامي، وبالتالي يمتص الصدمة، حينها تعود السيارة إلى وضعها الطبيعي.
 
كما يشمل الهيكل نابضين في أسفل هيكل السيارة يساعد بقية الأجزاء في امتصاص الصدمة القوية، بينما لم يتوصل الاختراع إلى تفادي الخسائر جراء الصدمات الجانبية في السيارة.
 
وأكد المخترع المهندس الفيتوري أن أغلب المشاكل في الحوادث ناتجة عن قوة الصدمة، وبامتصاصها نتفادى الخسائر المادية في  السيارات والأرواح.
 
 محمد الفيتوري درس الهندسة الميكانيكية في بلاده (الجزيرة نت)
تطبيقات عملية
وأشار في حديث مع الجزيرة نت أن تطبيقاته العملية على الاختراع كانت نتيجة لدراسته في الهندسة الميكانيكية بجامعة قاريونس عام 2001.
 
وكان اختصاصه في مختلف تطبيقات معادلات الاتزان ونظرية الحركة، وتحليل القوة الناتجة عن الصدمة، والقوة التصميمية للهيكل إلى الانتهاء من التصميمات المبدئية، ووضع التصميم المبدئي.
 
وأوضح الفيتوري أنه درس الأسباب التي تنتج عن تقسيم السيارة مثل عمود الحركة بين المحرك والإطارات الخلفية، إلى جانب دراسة اتزان السيارة.
 
وتختلف قوة الصدمة في السيارة بين شركة وأخرى حيث تصل في بعض السيارات القوة إلى 200 طن.
 
وحسب الفيتوري الخطورة على السائق والركاب وعلى هذا الأساس القوة التي تحرك المحرك في الاختراع تمنع دخول المحرك على الركاب وبالتالي تقلل من الخسائر.
 
وكشف المخترع عن أربع شركات عالمية في صناعة السيارات تدرس اختراعه حاليا بعد مشاركته في معرض جنيف دون أن يكشف عن هويتها.

المصدر : الجزيرة