رسالة لأبراهام لينكولن تباع في مزاد بنيويورك
آخر تحديث: 2008/3/8 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/8 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/2 هـ

رسالة لأبراهام لينكولن تباع في مزاد بنيويورك

أبراهام لينكولن
تعرض رسالة كتبها الرئيس الأميركي الأسبق أبراهام لينكولن للبيع في مزاد علني لوثائق تاريخية الشهر المقبل في نيويورك.
 
والرسالة (الوثيقة) التي يتوقع أن يصل سعرها إلى خمسة ملايين دولار، هي رد على عريضة أطفال تطالب بوضع حد للعبودية.

وتعود هذه الوثيقة المطالبة "بإعتاق كل الأطفال العبيد في هذا البلد" إلى سنة 1864، أي قبل عام من اغتيال الرئيس لينكولن مطلع ولايته الثانية.
 
وكتب لينكولن في هذه الرسالة ما نصه: "أرجوكم قولوا لهؤلاء الأطفال إني سعيد جدا بأن قلوبهم الفتية مفعمة بهذا التعاطف العادل والسخي".
 
وتضيف الرسالة: "مع أني لا أملك صلاحية منحهم كل ما يطالبون به فإني أثق بهم لكي يتذكروا أن الله يملك هذه القدرة ومشيئته يمكنها ذلك".
 
ويرتبط اسم لينكولن، وهو الرئيس السادس لأميركا، بالحرب الأهلية التي أدت إلى انفصال 11 ولاية وتكوينها دولة مستقلة، غير أن لينكولن أعادها بقوة السلاح إلى الحكم المركزي. كما يرتبط اسمه أيضا بقرار إلغاء الرق في بلاده سنة 1863.

وثائق تاريخية أخرى
ومن الوثائق الأخرى التي تعرضها دار سوذبيز للمزادات في 3 أبريل/نيسان المقبل توقيعا للينكولن يحمل تاريخ خطاب غيتيسبورغ الذي كان قد ألقاه بعد انتصار له، ويعتبر من أبلغ الخطابات في التاريخ الأميركي.

ويعرض كذلك التوقيع المهدى أثناء مراسم إحياء ذكرى آلاف جنود الاتحاد الذين قتلوا في معركة غيتيسبورغ في بنسلفانيا. ويعود تاريخه إلى نوفمبر/تشرين الثاني 1863. ويتوقع أن يباع بمليون دولار.

وستعرض في المزاد كذلك رسالة كتبها الرئيس الثالث للولايات المتحدة توماس جيفرسون.
المصدر : الفرنسية