مؤتمر الأمم المتحدة ببالي أقر خطة لمواجهة التغيرات المناخية (الفرنسية-أرشيف)                          

طلب رئيس أمانة التغير المناخي بالأمم المتحدة إيفو دي بوير من الاتحاد الأوروبي سرعة التوصل إلى وسائل لمساعدة الدول النامية على مكافحة تغير المناخ.

وصرح المسؤول الدولي في العاصمة النرويجية أوسلو الثلاثاء بأن رسالته إلى وزراء البيئة بالاتحاد الأوروبي في اجتماعهم الذي عقد في بروكسل يوم الاثنين هي أن سرعة مساعدة الدول النامية أولوية يتعين على كل الدول الصناعية التحرك  بشأنها سريعا.

كما أشار إلى مقررات مؤتمر بالي وقال "نحن بحاجة إلى تدفق إضافي حقيقي للموارد يمكن قياسه والتحقق منه وإلا فسيكون من الصعب على الولايات المتحدة واليابان وكندا وأستراليا -ومن المحتمل الاتحاد الأوروبي- التحرك قدما".
 
وقال المسؤول الدولي إن هناك أفكارا واعدة لتمويل جديد يتضمن بيع حقوق انبعاث ثاني أكسيد الكربون في الاتحاد الأوروبي واستخدام بعض العائدات لمساعدة الدول النامية.

ويتعين على الدول الغنية أن تعزز جهودها لمساعدة الدول الفقيرة على كبح زيادة انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، وهو ما سيشجع الدول النامية على تنويع اقتصادياتها بعيدا عن الوقود الأحفوري باعتماد أنواع للطاقة أكثر نظافة.
 
وكانت نحو 190 دولة قد اتفقت في بالي بإندونيسيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي على وضع خطة عالمية لمكافحة تغير المناخ بحلول نهاية 2009 وتوسيع بروتوكول كيوتو للأمم المتحدة الذي يلزم 37 دولة صناعية بخفض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون حتى عام 2012.

ومن المعلوم أن الولايات المتحدة هي الدولة الغنية الوحيدة التي لم توقع بروتوكول كيوتو.

المصدر : رويترز