الجماعات التي تتوقع نهاية قريبة للعالم تؤمن أن الكهوف تقيها من هذا الحدث (رويترز-أرشيف)
خرجت سبع نساء من جماعة "يوم القيامة" الروسية من كهف كن يقمن فيه بمنطقة وسط البلاد، في انتظار ما يعتقدن أنها نهاية العالم.

وأشارت المصادر الروسية إلى أن 28 شخصا آخرين -بينهم العديد من الأطفال- ما زالوا في الكهف الذي انهارت عدة أجزاء منه.
 
وقد خرجت النساء السبع بعدما أحضرت السلطات الروسية بأمر المحكمة زعيم الجماعة بيوتر كوزنيتسوف الذي يخضع حاليا للعلاج النفسي, للتفاوض معهن. وتعتقد هذه الجماعة الدينية أن نهاية العالم ستقع في مايو/ أيار المقبل.
 
ويمكث أعضاء "يوم القيامة" في كهف منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, وكانوا يرفضون الخروج حتى "نهاية العالم". وتردد أنهم أطلقوا الأسبوع الماضي النار على الشرطة لإبعادهم. وخرجت النساء السبعة بحالة صحية جيدة ولم يكن هناك حاجة لاستدعاء مسعفين.
 
ووافق المسؤولون الحكوميون على أن تمكث النساء في منزل كوزنيتسوف حتى مايو/ أيار المقبل لحين "انتهاء العالم", حسب رغبتهن. وكان أعضاء هذه الجماعة قد بدؤوا مفاوضات مكثفة مع المسؤولين الأسبوع الماضي بعدما تسببت المياه الناجمة عن ذوبان الجليد في انهيار جزء من كهفهم.

المصدر : رويترز