مقابر الإسكندرية.. سرقة ومخدرات وخارجون عن القانون
آخر تحديث: 2008/3/4 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/4 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/27 هـ

مقابر الإسكندرية.. سرقة ومخدرات وخارجون عن القانون

الخارجون على القانون يستخدمون هيبة المقابر ستارا لممارسة الجرائم (الجزيرة نت)
 
 
أحمد علي-الإسكندرية

تحولت المقابر إلى مشكلة كبيرة بمدينة الإسكندرية، بعد الانتهاكات التي تتعرض لها من الهاربين من الأحكام القضائية و"البلطجية".

ويشكو أهالي المدينة من تحول تلك المقابر إلى مأوى للخارجين عن القانون حيث يمارسون حياتهم بكل حرية غير مبالين بحرمة القبور. وأضافوا أن المقابر باتت مكانا للمجرمين للنوم والتبول عليها وتعاطي المخدرات والاتجار بها.

كما شكا الأهالي لمراسل الجزيرة نت سماعهم لأصوات غريبة داخل القبور إما لبنات الليل أو أطفال الشوارع أو الهاربين من الأحكام.
 
جرائم ومحظورات
ويقول محمد عبد المنعم طه وهو عامل دفن إن المشكلة توجد في جميع مقابر المحافظة, وأضاف أن جميع أنواع الجرائم والمحظورات خاصة تجارة وتعاطي المخدرات ترتكب فيها, بسبب تواجدها داخل الكتل السكنية وبجوار المدارس. كما تحدث عن جرائم سرقات تحدث خلال مراسم الدفن.

ويضيف زميله مصطفى عامر أن شكاوى للسلطات رفعت بعد أعمال السرقة خاصة أبواب المدافن المصنوعة من الحديد, مشيرا إلى أن المشرفين اضطروا لتعيين حراس على المقابر في فترة الليل.

بدوره حذر عضو مجلس الشعب أسامة جادو من لجوء بعض الأفراد والخارجين عن القانون لاستخدام هيبة المقابر ورعب الناس منها ستارا لممارسة الأعمال المخالفة للقانون وانتشار مافيا الاتجار في الأعضاء، فضلا عن هوس بعض المدمنين في استخدام مسحوق الجماجم بديلا للهيروين.
 
مشاكل إضافية
ومن المشاكل الأخرى بالمدافن, يقول محمود مصطفى (مهندس) إنه اكتشف أن عامل المدافن قام بوضع لافتة أخرى على مدافن عائلته, وقام ببيعها لآخرين مقابل مبلغ مالي. وأضاف أنه بعد تهديده للعامل بتقديم شكوى ضده تراجع وأعادها للعائلة.

واستنكر مصطفى جشع عمال الدفن والمغالاة في الأجرة واستغلال ظروف أهل المتوفى رغم وجود تشريع ينظم العمل داخل المقابر.

وكشف رئيس لجنة خدمة المواطنين بالمجلس الشعبي المحلي بالإسكندرية مجدي الحلواني عن وجود عدد من المدافن متجاورة وبأسماء عائلات مختلفة, غير أنه يوجد لهم جميعا منامة واحدة فقط للثلاثة, دون علم المواطنين, ما يعتبر خداعا وتضليلا من عمال المدافن.

كما أوضح عزيز حسين وهو سكرتير عام لأحد الأحياء أن عامل الدفن يعين حسب الديانة, فمقابر المسلمين تعينه لجنة تسمى لجنة المقابر الإسلامية برئاسة قاض، أما المقابر التي تخص الطوائف المسيحية فلا يعين الحي عامل الدفن فيها إنما تعينه الكنائس التي تشرف على المقابر.
المصدر : الجزيرة