غياب الازدحام وسلاسة المرور مشهد نادر في طهران (الجزيرة نت)
 
فاطمة الصمادي–طهران
 
يعرف عن طهران أنها من أكثر مدن العالم تلوثا وازدحاما، لكن غيمة التلوث والضجيج تنزاح عن وجه المدينة خلال عيد النوروز، وتبدأ أمواج من السكان في المغادرة إلى المدن الأخرى مع بداية أول أيام العطلة التي تمتد بشكل غير رسمي لمدة شهر.
 
"طهران في النوروز مدينة وديعة" عبارة قالتها خجسته طاهري، وهي تتابع ممارسة رياضة المشي قرب تقاطع حافظ في العاصمة الإيرانية.
 
وما تقوم به طاهري (65 عاما) مشهد لا يرى عادة في تلك المنطقة التي ترتفع فيها معدلات التلوث، وتشير المعلمة المتقاعدة إلى أن المدينة أصبحت أكثر أمنا من السابق.

وفي هذا السياق أعلنت إدارة الأمن العام خطة أمن اجتماعي خاصة خلال عطلة النوروز، وقال مدير الدائرة إسماعيل أحمدي مقدم خلال مؤتمر صحفي إن الخطة خصصت 500 دورية راجلة وألفا أخرى بواسطة السيارات لضمان أمن منطقة طهران الكبرى.

وأشار إلى انخفاض نسبة الجرائم خلال أيام العطلة الأولى مقارنة بالأعوام الماضية، كما أكد أن الخطة تتسع لتشمل مراقبة السجناء الذين منحوا إجازة للخروج من السجن خلال أيام النوروز.

سياحة مجانية
وأمام محطة مترو ميرداماد شرقي طهران كان سيامك أميري طبيب القلب ينتظر مع طفليه بدء جولة سياحية مجانية في المدينة، ويقول أميري الذي يمضي العطلة في العاصمة للمرة الأولى منذ سنوات للجزيرة نت إن الهدوء أدهشه.

ويضيف "راقبت الناس في المترو اليوم، كانت أعصابهم مسترخية، ووجوههم باسمة"، ويصف التنقل في طهران بأنه قاتل ويرهق الأعصاب ويرفع الضغط.

ويوضح أن التلوث بات مشكلة مستعصية تحتاج إلى حل جذري خاصة أنها تسبب أمراضا لا حصر لها". ويؤكد أن خلو المدينة أعطاها فرصة لتسترد أنفاسها .

شرطة طهران أعدت خطة أمنية للنوروز (الجزيرة نت)
وتنظم مؤسسة حماية الميراث الثقافي جولات سياحية مجانية لسكان طهران لمدة عشرة أيام من العطلة لتمكينهم من الاستمتاع بهدوء المدينة والتعرف على متاحفها وآثارها وذلك حسب برنامج الجولات الذي أعلنه موقع المؤسسة على الإنترنت.

وسعيا لجذب السائحين إلى العاصمة الإيرانية -التي تتفوق عليها سياحيا مدن أخرى أبرزها مشهد وشيراز وأصفهان وكرمانشاه- أعلن اتحاد فنادق طهران تخفيضا على كلفة الإقامة بنسبة 40%.
 
وأشار رئيس الإتحاد محمد فرخ مهر إلى أن 85% من مقيمي الفنادق إيرانيون و15% هم من الأجانب.
 
وأوضح فرخ مهر للجزيرة نت أن أيام النوروز هي أكثر الأيام مناسبة للسياحة في طهران، إذ تغيب حدة الازدحام والتلوث، كما أن المدينة فيها الكثير من الأماكن السياحية التي يجهلها الناس لغياب الترويج الإعلامي.

المصدر : الجزيرة