دودة القطن تسبب خسائر هائلة قد تقضى على 70% من محصول القطن (الجزيرة-أرشيف)

أحمد على-الإسكندرية

توصل باحثون مصريون وأميركيون إلى إمكانية تقوية مناعة النبات ليصبح قادرا على مقاومة الآفات دونما حاجة إلى استخدام المبيدات.

وخلص فريق بحث من مدينة مبارك للأبحاث العلمية بمحافظة الإسكندرية بالتعاون مع فريق بحثي من جامعة جورجيا الأميركية، إلى إمكانية تحقيق ذلك فيما يتعلق بمقاومة دودة القطن والأمراض الفطرية والحشرية التي تصيب محاصيل الأرز والقمح.

وفي تصريح للجزيرة نت أشار د. سيد حافظ أستاذ أمراض النبات بمدينة مبارك والباحث الرئيسي بالمشروع إلى نتائج "مبشرة جدا" على مستوى التجربة المعملية, حيث استطاعت النباتات مقاومة الأمراض بنسبة تجاوزت 85%, وهو ما يبشر برأيه بإمكانية الاستغناء عن استخدام المبيدات.

وطبقا للنتائج يمكن تحقيق إنتاج وفير وبصورة سليمة بيئيا واقتصاديا, كما أن تكلفة معالجة الفدان بهذا الأسلوب تعتبر نصف تكلفة معالجته بالمبيدات.

ويوضح الباحث ذلك بقوله إن كل النباتات لها جهاز دفاعى يساعدها على مقاومة الآفات، ولكنها لا تستطيع المقاومة بدرجة كبيرة بدون مبيدات.

كما أشار الباحث المصري إلى قيام فريق العمل في معامل معهد الأراضي القاحلة وتنمية الزراعات بمدينة مبارك العلمية، باستثارة وتعظيم عمل الجهاز المناعى للنباتات لتقاوم الآفات بصورة طبيعية.

وقد تم ذلك من خلال عزل الجينات من جينوم القطن وغيرها للحصول على ما يسمى المقاومة الحيوية الآمنة ثم وضعها تحت معجلات وراثية لإنتاج بروتينات سامة في نوعها للحشرات والفطريات لكنها سليمة وآمنة لكل أنواع الحيوانات والإنسان، وتزيد من قدرة النبات في مقاومة الأمراض.

وأوضح فريق البحث أن الاكتشاف الجديد الذى يعرف باسم Egue defencin  يتميز عن غيره من المبيدات كونه مستديما ولا يتأثر بالظروف البيئية، ومن الممكن توصيله للنبات من خلال الرش بعد إذابته في معلق مائي أو من خلال الأسمدة الزراعية للعمل على إيقاف يرقات دودة اللوز ودودة الورق عن الغذاء.

يُشار في هذا الصدد إلى أن دودة القطن تسبب خسائر هائلة قد تقضي على 70% من محصول القطن. وفي القمح والأرز يمكن أن تسبب الآفات خسائر تصل إلى نحو 30% من المحصول رغم استخدام المبيدات.

المصدر : الجزيرة