المكوك إندوفر يستعد للعودة إلى الأرض
آخر تحديث: 2008/3/23 الساعة 03:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/23 الساعة 03:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/17 هـ

المكوك إندوفر يستعد للعودة إلى الأرض

  إحدى الصور التي وزعتها وكالة ناسا لطاقم المكوك أثناء أداء مهمته (الفرنسية-أرشيف)

يتأهب رواد مكوك الفضاء إندوفر للعودة به إلى الأرض بعد غد الاثنين إثر إنجاز مهمتهم في محطة الفضاء الدولية والتأكد من جاهزية المكوك للعودة.

واستخدم رواد المكوك أمس الجمعة ذراعا مزودة بأجهزة استشعار للتأكد من سلامة إندوفر قبل العودة.

وجرى اختبار الدرع الحرارية مبكرا قبل بضعة أيام من موعده المعتاد لأن الجزء الجديد الذي سيصل محطة الفضاء الدولية سيكون كبيرا جدا وهو ما لا يدع مساحة لذراع الفحص في المخزن المخصص لحمولة المكوك.

وبدلا من ذلك ستترك ذراع إندوفر في المحطة ليستخدمها المكوك ديسكفري عندما يصل في مايو/أيار المقبل حاملا المعمل الياباني "كيبو" الذي يبلغ طوله 37 قدما.

ويمثل هذا المعمل المساهمة الرئيسية لليابان في مشروع محطة الفضاء الدولية الذي تبلغ تكلفته مائة مليار دولار، ونصب إندوفر خلال مهمته غرفة تخزين للمعمل "كيبو" (وهي كلمة يابانية تعني الأمل)، كما جهز طاقم المكوك إنسانا آليا كنديا للصيانة يطلق عليه "دكستري".

وترك الذراع في المحطة يعني ضرورة استكمال المراجعة الأخيرة للدرع الحرارية للمكوك قبل مغادرته المحطة يوم الاثنين.

وستجرَى عملية المراجعة النهائية عقب مغادرة المكوك للمحطة، وهي عملية تهدف للكشف عن أي أضرار قد تنجم عن تأثير أي كتل فضائية خلال وجود المكوك في الفضاء.

واجتاز إندوفر عمليات الفحص الأولى التي ركزت على الكشف عن أي أضرار بالدرع الحرارية من تأثير عملية الإطلاق مثل تلك الأضرار التي تسببت في تحطم مكوك الفضاء كولومبيا ومقتل رواده السبعة عام 2003.

ويعد هذا الإجراء جزءا من إستراتيجية لتحسين معدلات السلامة تنفذها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) منذ كارثة تحطم كولومبيا.

وكانت قطع من العازل المطاطي لخزان الوقود قد تطايرت خلال إطلاق كولومبيا وارتطمت بجناح المركبة وخلال دخول الغلاف الجوي في رحلة العودة دخلت غازات شديدة الحرارة الفجوات الناجمة عن تطاير العازل المطاطي ففجرت المكوك.
المصدر : رويترز