استنتج باحثون من جامعة بريتش كولومبيا في كندا أن إنفاق المال على الآخرين لا امتلاكه يشعر المرء بالسعادة, وأشاروا إلى أن إنفاق ولو خمسة دولارات فقط على الآخرين يملأ القلب بالسعادة.
 
وقال الباحثون الكنديون إن الأشخاص الذين أجريت عليهم الدراسة كانوا أكثر سعادة عندما أنفقوا جزءا من مكافآت حصلوا عليها على الآخرين وليس على أنفسهم. وأن هذا الإنفاق أشعرهم بأن عمل الخير يحسن نظرة الإنسان إلى نفسه وإلى غيره.
 
وشملت عينة البحث 630 شخصا سئلوا عن مدى سعادتهم وعن دخلهم السنوي وإنفاقهم الشهري وفواتيرهم وهداياهم لأنفسهم وللآخرين بالإضافة إلى تبرعاتهم لأعمال الخير.
 
وقالت رئيسة فريق الباحثين إليزابيث دان "بغض النظر عن قيمة الدخل الشخصي، تبين أن الذين أنفقوا المال على الآخرين كانوا أكثر سعادة, فيما لم يكن الذين أنفقوا مالهم على أنفسهم سعداء".
 
وقيم فريق البحث سعادة 16 موظفاً في شركة في بوسطن قبل وبعد تلقيهم مكافأة تتراوح قيمتها بين ثلاثة آلاف وثمانية آلاف دولار. فتبين أن قيمة المكافأة لا تهم وإنما كيفية إنفاقها.
 
وتبين أيضاً أن الذين اشتروا بجزء من مكافأتهم هدايا للآخرين أو تبرعوا بالمال للأعمال الخيرية كانوا أكثر سعادة من الموظفين الذين أنفقوا مالهم على شراء حاجاتهم الشخصية.
 
وفي اختبار آخر أعطى الباحثون 46 شخصاً خمسة دولارات أو عشرين دولارا وطلبوا منهم صرفها قبل الخامسة عصرا, فأنفقها نصفهم على أنفسهم فيما صرف النصف الآخر المال على الآخرين. وتبين أن من صرفوا المال على الآخرين أحسوا بسعادة أكبر في نهاية اليوم أيا كانت القيمة التي أنفقوها.
 
وقال عالم النفس في جامعة باكينغهامشاير جورج فريدمان إن "القيام بأعمال الخير يشعرك بالتحسن لأنك تشعر بأنك في جماعة وينظر إليك على أنك تحب الغير, وعلى المستوى الفردي، إذا أعطيتك لن تهاجمني والأرجح أنك ستكون جيداً معي".

المصدر : يو بي آي