بعد أن أظهرت دراسات عديدة ما للقهوة من فوائد كثيرة تعارض ما هو معروف عنها في السابق، فقد تناولت دراسة جديدة ترسبات القهوة التي تظهر في قعر الفنجان بعد شربه لتظهر الإمكانات الكبيرة لهذه المادة البسيطة.
 
فقد أظهرت دراسة إيطالية أن مادة "التفل" يمكن أن تستخدم كوقود عضوي نظيف قد يساهم في الحد من تلوث البيئة.
 
وقال روبرتو زورو معد الدراسة إن ترسبات القهوة مفيدة بسبب احتوائها على مواد كيميائية طبيعية ومضادة للأكسدة، مشيرا إلى أن الأطباء يفكرون في الإفادة منها في المجالات الطبية.
 
وبحسب الدراسة، التي قد يستفيد منها الإيطاليون تحديداً بحكم أنهم يشربون يومياً نحو سبعين مليون كوب من القهوة، فإن هذه المادة "مثالية لإشعال المواقد وتسخين المياه"، كما أنها في نفس الوقت تحافظ على نظافة البيئة.
 
وكانت دراسات حديثة بدأت تظهر أن للقهوة فوائد صحية عديدة كمقاومة تليف الكبد وبعض أنواع السرطان والربو وأمراض القلب والباركنسون ومرض النقرس، كما أنها تقلل من خطر الإصابة بالسكري، وتمنع تشكل حصى المرارة.
 
وذلك بخلاف معظم الأبحاث القديمة التي كانت تركز على مادة الكافيين التي تنشط الجهاز العصبي المركزي والتي طالما استخدمت في صناعة الأدوية المخففة للألم والحد من الشهية المفرطة ومقاومة النعاس ونزلات البرد والربو.

المصدر : يو بي آي