سبيرز وضعت تحت الملاحظة النفسية
(الفرنسية-أرشيف)

كشف مصدر بمستشفى "يو سي أل أي" الذي تلقت فيه نجمة البوب بريتني سبيرز (26 عاما) علاجها في أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي لتقييم حالتها، أنه بصدد فصل موظفين يعملون فيه.
 
وأصدر المستشفى بيانا قال فيه إنه أوقف بعض العاملين عن العمل وقد يطرد البعض لإطلاعهم على التقارير الطبية الخاصة بسبيرز.
 
وأشار المستشفى إلى أن جميع العاملين يتعين عليهم التوقيع على اتفاقيات للحفاظ على السرية، وأن المستشفى لديه سياسات صارمة لحماية خصوصية المريض.
 
وذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أمس الجمعة أن المستشفى اتخذ إجراءات لفصل 13 موظفا على الأقل ومعاقبة ستة آخرين، وقد يتخذ إجراءات بحق ستة أطباء لاستخدامهم حواسيب للبحث عن التقارير الطبية لسبيرز.
 
ونقلت الصحيفة عن مقرر لاتحاد العاملين بالمستشفى قوله إن الاتحاد يمثل ثلاثة عاملين بالمستشفى أبلغوا بأنهم سيفصلون.
 
وكانت سبيرز قد دخلت المستشفى مرتين في يناير/ كانون الثاني ووضعت تحت الملاحظة النفسية في المرتين ولكن لا تزال حالتها غير معروفة.
 
وفي أوائل الشهر الحالي أخذت سبيرز إلى مركز سيدارزسايناي الطبي بعد معاناتها من نوبة هستيرية عندما حاول ممثلون عن زوجها السابق استعادة طفليها منها بعدما زاروا سبيرز في عطلة نهاية الأسبوع.

المصدر : رويترز