قتل أحد أفراد القوة الخاصة التابعة لشرطة لوس أنجلوس، في أول حادث من نوعه منذ إنشاء القوة قبل 41 عاما.
 
وجاء مقتل الشرطي أثناء تبادل إطلاق نار خلال حصار منزل مسلح في إحدى ضواحي مدينة لوس أنجلوس، حيث قتل أيضا أربعة أشخاص وأصيب شرطي آخر بجروح خطيرة.
 
وقالت الشرطة إن الحادث بدأ بعدما اتصل رجل بالشرطة في وقت متأخر أمس وأبلغهم بأنه قتل ثلاثة من أفراد أسرته. وعندما وصلت قوة التدخل الخاصة ودخلت المبنى وقع تبادل لإطلاق النار أدى إلى مقتل الشرطي وإصابة آخر.
 
وأضافت الشرطة أن المسلح قُتل بمنزله في ضاحية ونيتكا شمال غرب لوس أنجلوس في وقت لاحق أثناء تبادل آخر لإطلاق النار، إذ لم تنته المعركة إلا مع صباح اليوم التالي عندما ألقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع داخل منزل المتهم.
 
وذكر مايك مور نائب رئيس شرطة لوس أنجلوس للصحفيين إن المسلح رفض الحديث مع الشرطة أثناء حصار المنزل رغم دعوات أقاربه خارج المنزل له بتسليم نفسه. وقد أظهرت مشاهد بثتها محطات التلفزة المحلية انتشار نحو 200 شرطي حول المنزل.

المصدر : الفرنسية