القرصنة كبدت شركات الكمبيوتر الأميركية خسائر تجاوزت 30 مليار دولار (رويترز-أرشيف)

انضمت كندا إلى كل من الصين وروسيا في القائمة الأميركية السنوية للدول صاحبة أسوأ سجل في محاربة أعمال قرصنة برامج الكمبيوتر والتسجيلات الموسيقية والأفلام، بعد أن كبدت أعمال القرصنة فيها الشركات الأميركية خسائر مالية بمئات الملايين.
 
وأعلن التحالف الدولي لحماية حقوق الملكية الفكرية في بيان له أمس أنه طلب من مكتب التمثيل التجاري الأميركي وضع الدول الثلاث على رأس "قائمة الدول الأَولى بالمراقبة" التابع للحكومة الأميركية.
 
كما حث التحالف على اتخاذ نفس الإجراء مع عشر دول أخرى هي الأرجنتين وتشيلي وكوستاريكا ومصر والهند والمكسيك وبيرو والسعودية وتايلند وأوكرانيا.
 
وحسب تقديرات التحالف فإن الشركات الأميركية خسرت من المبيعات خلال العام الماضي ما بين 30 و35 مليار دولار على الأقل، من بينها 2.98 مليار دولار في الصين وحدها، و1.43 مليار دولار في روسيا، و511 مليون دولار في كندا.
 
كما أوصى التحالف بوضع 29 دولة أخرى في القائمة لكن بأولوية أقل وبينها دول ضمت حديثاً وهي إسبانيا واليونان والسويد وإسرائيل ولبنان وتركيا وبروناي وبنغلاديش ونيجيريا وكزاخستان.


المصدر : رويترز