مختبر الأبحاث الأوروبي بعد التحامه بالمحطة الفضائية (رويترز)

قام رواد مكوك الفضاء الأميركي أتلانتس بتركيب المختبر كولومبوس على متن المحطة الفضائية الدولية أمس الاثنين، ليكون أول منشأة أبحاث أوروبية دائمة في الفضاء.

واستخدم الرائدان ليلاند ملفين ودان تاني ذراعا آليا لرفع المعمل الأسطواني الشكل الذي تبلغ زنته 10 أطنان من عنبر الشحن بالمكوك ونقله إلى المحطة، في عملية تأجلت سنوات بسبب تأجيلات في برنامج أتلانتس.

وقال رائد الفضاء الفرنسي ليوبولد إيهارتس بعيد الالتحام إن "كولومبوس أصبح بصورة رسمية جزءا من المحطة الفضائية الدولية".

وحتى الآن كانت الولايات المتحدة وروسيا الوحيدتين اللتين توجد لهما مختبرات تشكل القلب النابض للمحطة الدولية.
 
وسيسمح المختبر بإجراء مئات التجارب سنويا خصوصا البيوتقنية والطبية. وقد أطلقت عملية بناء المختبر الفضائي الذي بلغت كلفته 1.3 مليار يورو عام 1992، بعد تأخر دام سنوات.
 
وكان يفترض أن ينقل المختبر إلى المحطة نهاية العام 2004، إلا أن حادث تحطم المكوك كولومبيا في فبراير/ شباط 2003 أرجأ عملية إطلاق المختبر إلى المحطة الفضائية الدولية.

المصدر : وكالات