أظهرت نتائج دراسة علمية قام بها فريق من الباحثين أن أكثر من 400 ألف شخص في أنحاء العالم يتسممون بلدغات الأفاعي كل عام وأن 20 ألفا منهم يموتون معظمهم في الدول الأشد فقرا، لكنها رجحت أن يكون عدد الضحايا أكثر من ذلك كثيرا.

 

وقال الباحثون في مقال منشور في دورية المكتبة العامة لعلوم الطب ومقرها الولايات المتحدة إن عدد من يصابون بلدغات الأفاعي كان الأعلى في مناطق الجنوب خاصة جنوب شرق آسيا وجنوب الصحراء في أفريقيا.

 

وفحص الباحثون 3256 مقالا منشورا واستخلصوا بيانات عن 68 دولة، وقالوا إنه وفقا لتقدير متحفظ فإنه تحدث 421 ألف حالة تسمم بسم الأفاعي كل عام تؤدي إلى 20 ألف حالة وفاة على الأقل، لكن الأرقام الفعلية ربما تكون أعلى عدة مرات.

 

"
الهند تشهد كل عام 81 ألف حالة تسمم، و11 ألف حالة وفاة، تليها سريلانكا بـ33 ألف حالة تسمم ثم فيتنام 30 ألف حالة تسمم، والبرازيل 30 ألفا، والمكسيك 28 ألفا، ونيبال20 ألفا
"
أرقام تقريبية

وكتب فريق الباحثين الذي قاده جاناكو دي سيلفا الأستاذ بجامعة كيلانيا في سريلانكا أن هذه الأرقام ربما تكون أعلى بحيث تصل إلى 1.841 مليون حالة تسمم بسم الأفاعي و94 ألف حالة وفاة، وبناء على حقيقة أن التسمم يحدث بمعدل واحدة بين كل أربع لدغات فإن ما بين 1.2 مليون إلي 5.5 ملايين لدغة يمكن أن تحدث سنويا.

 

وتوجد أعلى الأرقام في الهند حيث تشهد كل عام 81 ألف حالة تسمم، و11 ألف حالة وفاة، تليها سريلانكا وتحدث فيها 33 ألف حالة تسمم ثم فيتنام 30 ألف حالة تسمم، والبرازيل30 ألفا، والمكسيك 28 ألفا، ونيبال20 ألفا.

 

وأكد الباحثون أن لدغات الأفاعي مشكلة مهملة بشكل سيئ في العديد من الدول حيث غالبا ما تحدث دون أن يجري الإبلاغ عنها.

 

وكتب الباحثون أن العديد ممن يصابون بالتسمم لا يسعون للحصول على علاج في المستشفى ويفضلون الأدوية التقليدية البعض ربما يموت في المنزل دون تسجيل وفياتهم.

 

وأضافوا دراسات في ريف نيجيريا وكينيا أظهرت أن 8.5% و27% على الترتيب ممن يصابون بلدغات الأفاعي هم فقط الذين يسعون للحصول على علاج في المستشفيات.

المصدر : رويترز