تخطط إنتل لبيع برمجيات إنتل للرعاية الصحية على الإنترنت لجمع البيانات والمعطيات (الأوروبية)

مازن النجار
 
خطت شركة إنتل -عملاق صناعة رقائق المعالجات الحاسوبية- خطوة هامة مؤخراً نحو إنتاج منظومات حاسوبية رقمية للرعاية الصحية، حيث طرحت نظاماً حاسوبياً لمراقبة مرضى المشكلات الصحية المزمنة، وسُمي الجهاز "دليل الصحة".
 
وبحسب إيفلكسميديا حصلت إنتل على تصريح إدارة الغذاء والدواء الأميركية بإنتاج واستخدام جهاز "دليل الصحة" منذ شهر يوليو/تموز الماضي.
 
يشمل هذا المنتج الجديد حاسوباً شخصياً صغيراً، بنظام تشغيل وندوز "إكس بي"، ويعمل بواسطة لمس شاشة الجهاز، وله بوابة اتصال مع شبكة الإنترنت، لربط المرضى بأطبائهم.
 
ويستطيع الأطباء متابعة حالات المرضى، وفحص وجمع البيانات الحيوية، وإسداء النصيحة حول الأدوية الموصوفة لهم أيضاً. ويمكن للمرضى الاتصال بفريق الرعاية الصحية المشرف عليهم بالبريد الإلكتروني وعقد المؤتمرات عن طريق الفيديو.
 
ويتيح الجهاز للمرضى طرح أسئلتهم على أطبائهم وممرضيهم، والحصول على المعلومات الضرورية عن حالاتهم المرضية عند الحاجة.
 
مراقبة بدون تدخل
ويمكن الجهاز الأطباء من مراقبة حالة المرضى، ولن يضطروا للتدخل المباشر إلا إذا كان هناك شيء غير طبيعي. فمثلاً، مريض ارتفاع ضغط الدم إذا استمر ضغطه مرتفعاً، يمكن استخدام الجهاز لتوعية المريض بأفضل سبل التعامل مع حالته.
 
ووفقاً لمسؤولي إدارة المبيعات والتسويق لـ"مجموعة إنتل للصحة الرقمية"، التابعة للشركة العملاقة، يستطيع الجهاز أن يعرض للمريض شريط فيديو عن طرق التعامل مع مشكلة ارتفاع ضغط الدم.
 
"
البحوث والتجارب المتعلقة بالجهاز الجديد قد أجريت في الولايات المتحدة وبريطانيا

"
ولإمداد المرضى بهذه المعلومات الطبية، حصلت إنتل على ترخيص باستخدام المحتوى الطبي المعلوماتي لمنظمات طبية مثل "مايو كلينيك" وجمعية القلب الأميركية، وتتعاون إنتل مع عدة شركاء لتطوير محتوى طبي تعليمي لأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، والربو، والبول السكري، وغيرها.
 
وتأمل مجموعة إنتل للصحة الرقمية أن يمثل طرح جهاز "دليل الصحة" خطوة للأمام باتجاه تقديم إدارة منزلية أكثر فعالية وخصوصية للحالات المرضية المزمنة. وتتعاون إنتل مع مقدمي الرعاية الصحية في اختبار "دليل الصحة".
 
وتعتزم الشركة إجراء سلسلة دراسات تستهدف مرضى القلب، والبول السكري، وارتفاع ضغط الدم. وكانت أربع من كبرى شركات تقديم الرعاية الصحية قد بدأت برامج تجريبية لاختبار مدى جودة ومستوى أداء هذا النظام الطبي الجديد بالنسبة لمرضاها.
 
زيارات أقل للمستشفى
وذكرت إنتل أنها تتعاون مع مايو كلينيك وجمعية القلب الأميركية لتزويد جهازها الجديد بمعايير التقييم الإكلينيكي، وإرشادات المعالجة المستندة للأدلة، ومحتوى تعليمي متعدد الوسائط. وكانت البحوث والتجارب المتعلقة بالجهاز الجديد قد أجريت في الولايات المتحدة وبريطانيا.
 
تخطط إنتل لبيع "برمجيات إنتل لإدارة الرعاية الصحية"، لمنظمات الرعاية الصحية، كمنظومة شاملة على الإنترنت لجمع البيانات والمعطيات.
 
ويلفت المسؤولون في إنتل إلى أن الهدف من هذه المنظومات الرقمية والبرمجية هو مساعدة المؤسسات الطبية وشركات التأمين (الصحي) على توفير المال عن طريق تحويل المزيد من المهام الطبية الروتينية المتصلة برعاية السكان المسنين إلى منازلهم بدلاً من المستشفيات.

المصدر : الجزيرة