قال رئيس مركز الطيران والفضاء في ألمانيا يوهان ديتريش فورنر إن العالم بما وصل إليه من تقدم لم يكتشف أكثر من 5% من أسرار هذا الكون العجيب.
 
وأضاف فورنر أن الطريف أن العلماء لم يفهموا أيضا سوى 5% من هذه الاكتشافات المتوفرة لديهم وتبقى نسبة 95% مجهولة يمكن أن نطلق عليها "مواد داكنة وطاقة مجهولة".
 
من جهة أخرى، توقع فورنر في حديث لصحيفة "فرانكفورتر روندشاو" وجود كائنات فضائية خارجية لن يمكن للبشر التعرف عليها من خلال الوسائل والقوانين الطبيعية السارية حاليا. 
 
في المقابل رفض مايكل جريفن رئيس وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) في حديث لنفس الصحيفة الأفكار التي تتبنى وجود مخلوقات كونية، وقال إنها من قبيل الخيال ولم تثبت صحتها علميا ولكنها تساعد على أي حال في فهم البشر للكون.
 
في الوقت نفسه دافع العالمان عن التكاليف المذهلة لمشروعات الفضاء والرحلات المكوكية للأبحاث وأشارا إلى السيارات التي تسير حاليا بمساعدة الأجهزة الملاحية المرتبطة بالأقمار الصناعية فضلا عن القنوات التلفزيونية الفضائية والاتصالات وتوقعات الطقس والأبحاث الطبية حول أمراض المناعة والدورة الدموية.
 
واعترف العالمان بعدم وجود أي كوكب آخر غير الأرض يمكن للبشر في الوقت الحالي العيش فيه، ولكن الرغبة في كشف الغموض والبحث عن المجهول ستدفع البشر في رأيهما إلى مواصلة البحث في المستقبل.

المصدر : الألمانية