البرج أصبح معلما بارزا من معالم طهران (الجزيرة نت)

 فاطمة الصمادي-طهران

بعد مرور 11 عاما من العمل في إنشائه، افتتح في العاصمة الإيرانية أمس برج "ميلاد" ليكون رابع أعلى برج اتصالات في العالم، إذ يصل ارتفاعه الكلي 435م.
 
والبرج الذي يلقب ببرج إيفل الإيراني تغير أثناء تشييده ستة رؤساء لبلدية طهران، ليفتح أبوابه في عهد الحالي محمد باقر قاليباف وبحضور أكثر من 270 صحفيا إيرانيا وأجنبيا.

من مراحل العمل الأولية للبناء الذي استمر 11 عاما (الجزيرة نت)
صفات البرج
ويبلغ ارتفاع برج ميلاد طول برج إيفل الفرنسي بمرة ونصف، ويتكون بناؤه من عمود أصلي وقمة، ويصل وزن العمود الثماني الأضلاع نحو
80 ألف طن، في حين يصل الوزن الكلي للبرج 161 ألف طن. ويصل ارتفاع العمود إلى 315م.
 
واستخدم المهندسون أسلوبا جديدا في البناء بحيث تعتبر قمة البرج أعلى بناء في العالم وتصل إلى 12 طبقة، وهو ما لم يتوفر في بناء الأبراج الأخرى حتى تلك التي يزيد ارتفاعها عن هذا البرج. كما يبلغ مجموع من عمل في برج ميلاد طيلة فترة البناء 1.3 مليون شخص.

رموز الهوية
ووصف رئيس شورى مدينة طهران المهندس مهدي جمران البرج بأنه رمز لهوية إيران بعد الثورة الإسلامية، مؤكدا للصحفيين أن مشروع البرج جاء ثمرة لإبداع المهندسين الإيرانيين الذين تمكنوا من إتمامه رغم كل الضغوط الدولية التي حاولت إعاقة بنائه.
 
وقال مستشار عمدة طهران محمد هادي إيازي إن هذا المشروع أثبت قدرة المهندس الإيراني على إنجاز مشروعات ضخمة، مشيرا أثناء مرافقته للصحفيين الى القبة السماوية في البرج أن المهندسين تلقوا دعوات خارجية للتشاور بشأن إقامة مشاريع مشابهة.

وأشار المستشار العمراني في بلدية طهران أحمد دنيا إلى أنه تم استلهام نمط العمارة الإيرانية الإسلامية في بناء البرج، ويظهر ذلك من خلال تقابل الأشكال الهندسية والأقواس والذي يلاحظ بوضوح في الأسقف.

وسجل في الموقع الإلكتروني الذي أطلق لتسجيل أسماء الراغبين في زيارة البرج حتى الآن 17 ألف شخص، وحددت بلدية طهران قيمة التذكرة بما يعادل تسع دولارات للفرد.

المصدر : الجزيرة