سلطات مطار تيغيل ببرلين لا تسمح بالجهاز الجديد (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

أثار إعلان المفوضية الأوروبية عزمها تعميم استخدام ماسح ضوئي يظهر أجساد المسافرين عارية، في جميع مطارات دول الاتحاد الأوروبي، موجة من الاعتراضات الشديدة داخل الأوساط السياسية الألمانية.

ويستخدم الجهاز التقني الجديد بالفعل منذ فترة، بمطارات لندن وزيورخ وأمستردام وبعض مطارات الولايات المتحدة، ويوجه أشعة كهرومغناطيسية تخترق ملابس المسافرين من الرجال والنساء، وترسل صورا عارية لأجسامهم إلى شاشات أجهزة المراقبة بالمطارات.

ويلتقط الماسح الضوئي لكل مسافر يمر أمامه صورة ثلاثية الأبعاد، تظهر تفاصيل جسده وأعضائه التناسلية، والفتحات الموجودة بهذا الجسد نتيجة عمليات جراحية، والأطراف الصناعية كالساق أو القدم.

وذكر مفوض المواصلات بالاتحاد الأوروبي أنطونيو تاجاني في بيان وزعه علي الدول الأعضاء في الاتحاد، أن الماسح الضوئي الجديد سيدرج في قائمة التقنيات المسموح باستخدامها في المطارات الأوروبية، لزيادة فعالية قدراتها الأمنية في مجال مكافحة "الإرهاب" والجريمة، وأشار إلى أن الهدف من هذه التقنية هو رفع كفاءة أجهزة التفتيش المستخدمة حاليا بالمطارات، والمساعدة في اكتشاف الأسلحة غير المعدنية كالسكاكين الحادة المصنوعة من السيراميك.

هوس بالمراقبة

استخدام الماسح مخالف للدستور الألماني ولا يتفق مع مبدأ احترام الخصوصيات (الجزيرة نت)
ولقيت دعوة المفوضية لتعميم الماسح الضوئي الجديد بالمطارات الأوروبية انتقادات حادة من شخصيات بارزة في الأحزاب السياسية والنقابات العمالية والكنائس وإدارات حماية البيانات الشخصية في ألمانيا.

وقالت رئيسة حزب الخضر المعارض كلوديا روث -في تصريح للجزيرة نت- إن استخدام هذه التقنية يظهر تحول الهوس بالمراقبة في أوروبا إلى حالة مرضية، وعدم مبالاة المفوضية الأوروبية بالمبادئ الدستورية المتعلقة بحماية الخصوصية الفردية واحترام الكرامة الإنسانية، ونفت روث وجود أي دليل على تحقيق فوائد أمنية من استخدام الماسح الضوئي في تفتيش المسافرين بالطائرات.

ورأى ممثل الحزب الديمقراطي الحر في لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني (البوندستاغ) ماكس شتادلر أن التقنية الجديدة تتجاوز كل المعايير الأخلاقية وتمتهن كرامة المسافرين، واعتبر مفوض حماية البيانات الشخصية بالحكومة الألمانية بيتر شار أن استخدام الماسح الضوئي بالمطارات مخالف للدستور الألماني ولا يتفق مع مبادئه المتعلقة باحترام الخصوصيات.

وقال رئيس نقابة الشرطة الألمانية كونراد فرايبرغ إن الإجراءات الأمنية بالمطارات لا يمكن تحسينها بمثل هذا الجهاز الذي أثار نقاشات عديمة الجدوى ستساهم في زيادة نقمة المواطنين على السياسة الأمنية، ودعا إلى تطوير أجهزة كشف المعادن المستخدمة حاليا في تفتيش المسافرين بالطائرات باعتبارها تقنية مستقبلية.

ومن جانبه اعتبر رئيس مجلس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا الكاردينال روبرت تسولتيش أن استخدام الماسح الضوئي في تفتيش مستخدمي المطارات الذين لا توجد أدلة تدينهم يمثل تعديا على كرامة النفس البشرية.

تأييد ورفض

"
المتحدثة باسم وزارة الداخلية غابريلا هيرماني: نبحث عن تقنيات مناسبة لنا ولن نستخدم مثل هذه السخافات
"
وعلي العكس من هذه المواقف الرافضة قال مدير مجموعة العمل بالمطارات الألمانية رالف بايزل إن الجهاز الجديد يمثل تقنية المستقبل وسوف يتم تعميمه في المستقبل القريب في كل مطارات ألمانيا وأوروبا كوسيلة مراقبة أمنية فعالة.

ومن ناحية أخرى أعلنت الشرطة الاتحادية الألمانية أنها شكلت لجنة من خبراء مستقلين لبحث إمكانية استخدام الماسح الكهرومغناطيسي بمطارات البلاد من الناحية القانونية وبيان مزاياه الأمنية وتأثيراته الصحية، وقال المتحدث باسم الشرطة يورغن كونسيندورف للصحفيين "لن نستخدم هذا الجهاز الجديد قبل تجربته في معاملنا وترجيح فوائده على سلبياته".

كما ردت وزارة الداخلية الألمانية على الجدل الدائر حول استخدام التقنية الجديدة وأعلنت رفضها استخدام جهاز الماسح الضوئي بالمطارات، وقالت المتحدثة باسم الوزارة غابريلا هيرماني "نبحث عن تقنيات مناسبة لنا ولن نستخدم مثل هذه السخافات".

المصدر : الجزيرة