رايس قالت إنها تخطط للعودة للجامعة والعمل لحل مشاكل التعليم (رويترز-أرشيف) 
حذرت وزيرة الخارجية الأميركية من أن تدني مستوى المدارس العامة يمثل أكبر خطر على الأمن القومي, ولفتت إلى إمكانية أن يقوض ذلك القدرة على القيادة والمنافسة في الاقتصاد العالمي.

واعتبرت كوندوليزا رايس أن توفر فرص تعليم متساوية يمثل أيضا واحدا من أهم القيم الأميركية "وهي أن الولايات المتحدة بلد يحصل المرء فيه بالفعل على القدر الذي يستحقه".

وقالت خلال مؤتمر حول النساء نظمته ماريا شرايفر الصحفية التلفزيونية السابقة وزوجة حاكم كاليفورنيا إنها بحكم عملها بالتعليم تشعر بأن "قلبها ينفطر لرؤية أطفال من الممكن أن يفوزوا في المستقبل بجوائز نوبل محتجزين بمدرسة عامة لا تفعل شيئا سوى تخزينهم بالأساس".

ولم تقدم الوزيرة حلولا ملموسة تذكر لمشكلة عدم تساوي فرص التعليم بالمدارس العامة، لكنها اعتبرت أن جزءا من الحل يكمن فيما وصفتها بالممارسات الأفضل التي تتبعها مدارس ناجحة وتطبيق أعلى المعايير.

وفيما يتعلق بطموحاتها السياسية بالمستقبل القريب، ذكرت رايس أنها تخطط بعد ترك منصبها للعودة إلى جامعة ستانفورد والعمل على حل قضايا التعليم.

المصدر : رويترز