علماء يبحثون أثر انهيار جرف جليدي هش بالقطب الجنوبي
آخر تحديث: 2008/10/17 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/17 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/18 هـ

علماء يبحثون أثر انهيار جرف جليدي هش بالقطب الجنوبي

الانهيارات الداخلية في الكتل الجليدية ترفع مناسيب البحار سريعا (الفرنسية-أرشيف)
قال علماء من جامعة أدنبرة البريطانية اليوم الخميس إنهم سيدرسون جرفا جليديا هشا بالقطب الجنوبي يسمى "لارسن سي" لتحديد الأثر المحتمل لانهياره المرجح خلال العقود القادمة على مستويات البحار في العالم.

وسيجري العلماء وبينهم علماء من جامعة أدنبرة يعملون مع المركز البريطاني لبحوث القطب الجنوبي اختبارات عن طريق الثقب في الجليد وسيستخدمون أجهزة رصد بالموجات اللاسلكية (رادارات) على الجرف الجليدي "لارسن سي" في شبه الجزيرة القطبية الجنوبية وهي أقرب جزء إلى أميركا الجنوبية.
 
ويؤكد العلماء أن انهيار الجرف الجليدي لا يؤثر مباشرة على ارتفاع مستويات البحار لأن الجليد يطفو بالفعل على المحيط ويضيفون أن الانهيارات السابقة تظهر أن الأنهار الجليدية "الداخلية" تبدأ عادة في الانزلاق بشكل أسرع إلى البحار لتزيد إمدادات المياه وترفع مستويات المحيطات.
 
وقالت لجنة الأمم المتحدة للمناخ العام الماضي إن مستويات البحار في
العالم قد ترتفع من 18 إلى 59 سنتيمترا بحلول عام 2100 من جراء ارتفاع حرارة الأرض، وهو ما قد يؤدي إلى مزيد من الفيضانات وموجات الجفاف والأمواج الحارة والعواصف القوية.
 
يذكر أن كتلة من الجرف "لارسن أي" قد انهارت في عام 1995 وأخرى من "لارسن بي" انهارت في 2002.
المصدر : رويترز

التعليقات