اكتشفت بعثة أثرية أميركية مدينة كاملة ترجع للعصر الحجري الحديث (حوالي 5000 قبل الميلاد) بمنطقة كوم أوشيم الأثرية في الفيوم جنوب غربي القاهرة، حسب ما أفادت وزارة الثقافة المصرية اليوم.
 
وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في بيان إن "المدينة المكتشفة تضم بقايا جدران بعض المنازل مغطاة بطبقة سميكة من كربونات الكالسيوم مما يدل على أن الموقع كان مغطى في زمن ما بمياه بحيرة قارون".
 
وأضاف زاهي حواس أن "المنازل بنيت من الطوب اللين والحجر الجيري المزخرف في صفوف متوالية مشابهة تماما لمدن تعود إلى العصر اليوناني الروماني، لكنها ما زالت مدفونة تحت الرمال وسوف يتم كشف النقاب عن تفاصيلها في الموسم الأثري المقبل".
 
من جانبها ذكرت مديرة البعثة الأميركية فيلكا فيندريش أن "أعمال المسح التي قامت بها البعثة بمنطقة كرانيس الأثرية بالفيوم أكدت وجود جبانة في الجانب الشمالي من طريق القاهرة الفيوم تمثل نهاية البقايا الظاهرة على السطح التي تمثل حدود المدينة".
 
وأكدت فيندريش -التابعة لجامعة كاليفورنيا- أن "البعثة تقوم بعمل مجسات صغيرة في المنطقة لتحليل بقايا النباتات والعظام الحيوانية التي عثر عليها، ومعرفة طبيعة الحياة البشرية والنشاط الاقتصادي لسكان هذه المدينة في الأزمنة المختلفة".
 
حضارات العصر الحجري
وقال المدير العام للجان الدائمة والبعثات الأجنبية بالمجلس الأعلى للآثار بمصر مجدي الغندور في البيان إن "حضارات العصر الحجري الحديث انتشرت في عدة مواقع بالفيوم".
 
وأضاف أنه "عثر في هذه المواقع على مقابر ومساكن وأدوات تستخدم في الحياة اليومية كالآنية ومخازن الحبوب وأدوات الزينة والزراعة والصيد، كما عثر على بقايا من القمح والشعير وبذور الكتان".
 
يُشار إلى أن منطقة الفيوم (مائة كلم جنوب القاهرة) تذخر بآثار لحضارات من العصر الحجري الحديث بعدة مواقع منها مثل قصر الصاغة وكوم أوشيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات