أعمال النهب والسرقة انتشرت مع بدء الشغب في كينيا (رويترز-أرشيف)

بعد عمليات النهب والسرقة الكبيرة التي قام بها لصوص كينيون على إثر حالة الفوضى التي عمت البلاد في الفترة الماضية، بدأ بعض هؤلاء اللصوص بإعادة المسروقات لأصحابها خشية أن تصيبهم اللعنة.
 
وقال قائد شرطة مومباسا ولفريد مبيثي إن اللصوص يظنون أنهم أصيبوا بتأثير "السحر الأسود" وهم يعيدون المسروقات ليلا، مضيفا أنه سيتم إلقاء القبض عليهم في حالة ضبطهم "متلبسين بإعادة المسروقات".
 
ويقول مواطنون إن كثيرا من اللصوص لم يستطيعوا النوم، في حين يعتقد آخرون أنهم رأوا أشباحا.
 
وقد انتشرت نظرية "اللعنة" بعد ظهور شائعات في مومباسا عن تعرض بعض اللصوص للمرض أو الوفاة نتيجة أفعالهم، وعلى الأثر أعيدت بعض الممتلكات المنهوبة لأصحابها بصورة غامضة.
 
ويقول عبدول وهو صاحب متجر في بومبولولو أعيدت المسروقات إليه، إنه "لعن" الناهبين، مضيفا أن "كل من سرق منهم شيئا لي سيدفع الثمن، فقد سبق أن حذرتهم".
 
وقال شاب إنه شعر أن "الأشباح تطارده" منذ سرق متجر عبدول ولم ينل الراحة إلا بعد أن أعاد المسروقات، مؤكدا أن ما رآه في الأيام الماضية "كان مروعا" وهو يطلب الصفح من صاحب المتجر.
 
ويذكر أن 600 شخص على الأقل قتلوا بأعمال العنف السياسي الإثني في كينيا عقب إعلان نتائج الانتخابات الأخيرة التي فاز بها الرئيس مواي كيباكي على زعيم المعارضة رايلا أودينغا بشكل مثير للجدل.

المصدر : رويترز