البوصلة تراها الطيور المهاجرة في المجال المغناطيسي (الفرنسية-أرشيف)

يرجح علماء أن الطيور المهاجرة لها قدرة على رؤية المجال المغناطيسي للأرض، بل هي تستخدمه كبوصلة لإرشادها في رحلاتها من أطراف الأرض إلى أقاصيها.

باحثون ألمانيون كشفوا -في دراسة نشرت الأربعاء في موقع دورية المكتبة العامة للعلوم- أن خلايا عصبية متخصصة في العين حساسة للاتجاه المغناطيسي اتضح للمرة الأولى أنها متصلة عبر ممر معين بالمخ بمنطقة في مقدمة الدماغ بالطيور مسؤولة عن الرؤية.

الباحثون يعرفون منذ سنوات كثيرة من التجارب الخاصة بالسلوك أن الطيور تستخدم بوصلة مغناطيسية داخلية للملاحة أثناء رحلاتها السنوية الطويلة لكن كيفية عمل هذا النظام بشكل محدد ظلت لغزا.

وتنقل وكالة رويترز للأنباء أن أبحاثا يجريها دومينيك هايرز وزملاؤه بجامعة أولدنبرغ في ألمانيا بدأت في حل هذه الآلية على المستوى التشريحي للخلايا العصبية حيث أظهرت أن العين لها دور أساسي.

ويرى الباحثون أن الجزيئات التي تحس بالمجال المغناطيسي في العين تحاكي عمل مستقبلات الصور اعتمادا على اتجاه المجال المغناطيسي، وتعرف تلك الجزيئات باسم (مجموعة مستقبلات صور الضوء الأزرق).

وقال الباحثون إن هذا يوحي بقوة بأن الطيور المهاجرة تتعرف على المجال المغناطيسي بشكل مرئي. وقال هايرز في مقابلة بالهاتف "للأسف فإنه لا يمكننا أن نسأل هذه الطيور عن ذلك، لكن ما نتخيله هو أنه مثل ظل أو نقطة ضوء على الرؤية الطبيعية للطائر".

واستند الفريق الألماني في بحثه على الدراسات المختبرية لطائر هازجة البساتين المغرد وهو طائر كثير الهجرة.

ووقعت طيور من هازجة البساتين من ألمانيا وروسيا في الأسر وجرى تتبع أنماطها العصبية وتحليلها لإقامة صلة وظيفية مباشرة بين الخلايا في شبكية العين ومنطقة مقدمة الدماغ.

وطيور هازجة البساتين سلالة موطنها شمال أوروبا وتقضي الشتاء في أفريقيا. ويقدر عددها بحوالي عشرة ملايين في أنحاء العالم.

المصدر : رويترز