أعلن الاتحاد العالمي للحياة البرية الثلاثاء أن العلماء اكتشفوا 11 نوعا جديدا من الحيوانات والنباتات في منطقة تسمى "الممر الأخضر" بوسط فيتنام.
 
ويعد الاكتشاف الأحدث في تلك المنطقة الغنية بالحياة البرية، التي يتهددها خطر الاندثار بفعل التنمية الاقتصادية. 
 
وتعرف العلماء على ثعبان وفراشتين وثلاث فصائل نباتية أخرى على أنها خاصة بالغابات الاستوائية في سلسلة جبلية كثيفة السكان بمنطقة أنام في فيتنام التي فيها واحد من أسرع الاقتصادات نموا بين الدول النامية.
 
وأوضحت المؤسسة المعنية بالحفاظ على البيئة أن أنواع الفراشات الجديدة هي ضمن ثمانية اكتشفت في الإقليم منذ عام 1966.
 
وقالت إن أنواع الثعابين الجديدة التي يمكن أن يصل طولها إلى ثمانين سنتيمترا، وتتميز بوجود شريط باللونين الأصفر والأبيض على امتداد رأسها وبقع حمراء تغطي جسمها، وهناك ثلاثة من أنواع نباتات الاوركيدات خالية من الأوراق وهو شيء نادر.
 
وقال بيان المؤسسة إن هناك عشرة أنواع نباتية أخرى بالمنطقة تتضمن أربع أوركيدات تبدو أيضا أنواعا جديدة لكن لم يتم التيقن منها حتى الآن.
 
وقال المتحدث باسم الاتحاد العالمي للحياة البرية أوليفييه فان بوجير في اتصال هاتفي من سويسرا "هذا اكتشاف آخر يظهر بوضوح أن هذا مكان سحري يمكن مواصلة اكتشاف أنواع جديدة فيه".
 
وعن النتيجة المباشرة للاكتشاف على تلك البيئة قال إن ذلك  يمكن أن يساعد في ضمان عدم إزالة الغابات من المنطقة، أو عدم تحويلها إلى تنمية اقتصادية في الأجل القصير.
 
أما كريس ديكينسون المستشار الفني لرئيس الاتحاد العالمي  للحياة البرية بمنطقة الممر الأخضر في إقليم ثوا ثين هي فقال "إن عدة أنواع من الثدييات الكبيرة اكتشفت في نفس الغابات في التسعينيات وبينها حيوان "ساولا" وهو نوع من الماشية البرية اكتشفه العلماء في عام 1992.    

المصدر : رويترز