الكوارث الطبيعية يتخذها البعض ظاهرة خارقة تنبئ بنهاية العالم (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت الشرطة الأوغندية الأحد 12 قائدا من طائفة قيامية تؤمن بأن الفيضانات التي أغرقت شمال وشرق البلاد إشارة تؤذن بنهاية العالم.

ونقلت وكالة رويترز عن المفتش بالشرطة الأوغندية جونسون كيلاما قوله "بعثنا فريق تحقيق فوجد أعضاء الطائفة يصلون ويزعمون أنهم أنبياء أرسلهم الله مع 18 وصية تبشر بنهاية العالم".
 
وذكرت مصادر الشرطة أن القادة الطائفيين الإثني عشر سيحاكمون بتهمة الانتماء إلى جمعية غير مشروعة والإتيان بأفعال مخالفة للقانون.

ونقلت الصحافة المحلية عن زعيم المجموعة، التي تسمي نفسها كنيسة القدس الجديدة، فرانسيس أوبونيا (37 عاما) قوله إن "الخالق أخبرني خمسة أشياء ستحدث كإشارة على نهاية العالم قبل الحساب الأخير".
 
وقال إن أولها كان مرض الإيدز، ثم المجاعة، ثم الهزة الأرضية، والفضيان وأخيرا يأتي البرد.

والطوائف القيامية موضوع حساس في هذا البلد الإفريقي، حيث كانت طائفة أخرى قد قتلت نحو ثمانمئة من أتباعها عبر الانتحار والمذابح الجماعية بعد فشل نبوءتها حول نهاية العالم في نهاية عام 2000.

وأوغندا كانت من بين أكثر المناطق تضررا ضمن 17 بلدا إفريقيا خربته الفيضانات في الأسابيع الأخيرة مما أثر في  حياة نحو ثلاثمئة ألف أوغندي، قسم منهم مشردون بسبب الصراعات.

المصدر : رويترز