نساء يشاركن في ندوة دينية في كوتا بارو عاصمة ولاية كيلانتان (رويترز-أرشيف)
شكلت ولاية ماليزية يحكمها حزب إسلامي فرقة تفتيش لضبط المفطرين في رمضان.

وقالت صحيفة نيو ستريتس تايمز في عددها الصادر اليوم الاثنين إن المسؤولين الدينيين في ولاية كيلانتان التي يحكمها الحزب الإسلامي الماليزي المعارض كلف عشرة من مسؤولي المجلس المحلي يرتدون ملابس مدنية بمراقبة منافذ بيع الطعام.

وأوضح عزمان محمد داهام المتحدث باسم المجلس المحلي في كوتا بارو عاصمة ولاية كيلانتان أن هذه أول مرة يقوم فيها المجلس بمثل هذا التحرك بعد تلقي العديد من الشكاوى بشأن المفطرين جهرا خلال فترة الصيام.

وقالت الصحيفة إن المخالفين سيواجهون دفع غرامة تصل إلى 20 رينجيت (ستة دولارات)، في حين يمكن أن يتم تغريم بائع الطعام ما يصل إلى 500 رينجيت (144 دولارا).

ويريد الحزب الإسلامي الماليزي تحويل ماليزيا التي توجد بها ديانات مختلفة إلى دولة إسلامية، ويشكل المسلمون نحو 60% من سكان ماليزيا البالغ عددهم 26 مليون نسمة، في حين يشكل البوذيون نحو 20% والمسيحيون 10% والهندوس نحو 6%.

المصدر : رويترز