القضاء الأوروبي يثبت إدانة مايكروسوفت
آخر تحديث: 2007/9/17 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/17 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/6 هـ

القضاء الأوروبي يثبت إدانة مايكروسوفت

المسؤول الثالث بمايكروسوفت براد سميث أكد أن الشركة ستدرس القرار بعناية (الفرنسية)
أيدت المحكمة الأوروبية العليا الاثنين إدانة المجموعة الأميركية "مايكروسوفت" بتهمة استغلال وضعها الاحتكاري في سوق البرمجيات، الذي سبق أن أصدرته المفوضية الأوروبية في مارس/ آذار 2004، في أكثر قضايا الاحتكار تعقيدا وتكلفة في تاريخ الاتحاد الأوروبي.
 
وكانت مايكروسوفت تقدمت إلى المحكمة العليا بطلب استئناف ضد قرار المفوضية في نزاع استمر تسع سنوات.
 
ورحبت المفوضية الأوروبية فورا بهذا القرار من دون أي تعليق إضافي، بعدما كانت تخشى ضربة جديدة من محكمة البداية في محكمة العدل الأوروبية التي ألغت في السنوات الأخيرة الكثير من قرارات المفوضية.

كما اعتبرت جمعية "إيكيس" التي تضم خاصة شركتي "آي بي إم" و "أوراكل" أن القرار "يوم مهم للشركات والمستهلكين الأوروبيين". وأوضح توماس فينيي الناطق باسم هذه الجمعية التي تعارض منذ سنوات مايكروسوفت أن "هذا القرار يفتح أخيرا المجال أمام إمكانية حصول منافسة دينامية في صناعة  البرامج المعلوماتية".

أما مايكروسوفت فقال المسؤول الثالث فيها براد سميث بعيد إعلان القرار "سندرس هذا  القرار بعناية، وإذا كانت هناك ضرورة لاتخاذ إجراءات إضافية لاحترام قرار مارس/ آذار 2004 فسنفعل ذلك".

وكانت شركة "صن مايكروسيستمز" للبرامج المعلوماتية، وهي عضو في جمعية "إيكيس"، وراء رفع الشكوى ضد مايكروسوفت أمام المفوضية الأوروبية بتهمة استغلال موقع مهيمن.
 
وفي 24 مارس/ آذار 2004، حكمت المفوضية الأوروبية على شركة مايكروسوفت المنتجة  للبرامج المعلوماتية بدفع غرامة قياسية قدرها نصف مليار يورو هي الكبرى التي تفرض على أي شركة.

لكن الشركة الأميركية كانت تعترض خاصة على إجراءين آخرين فرضتهما المفوضية، فضلا عن هذا المبلغ الذي لا يمثل مشكلة لمجموعة مثل مايكروسوفت.

فقد أرغمت المفوضية الأوروبية مايكروسوفت على تسويق نظام التشغيل "ويندوز" الذي يستخدم في 92% من أجهزة الكمبيوتر الشخصية في العالم دون برنامج "ميديا  بلاير".
 
واعتبرت حينها أنه عبر بيع ميديا بلاير مع ويندوز تستخدم مايكروسوفت موقعها المهيمن للقضاء على منافسيها في سوق البرمجيات المرئية والمسموعة.

وأرغمت بروكسل كذلك المجموعة التي تتخذ من ريدموند شمال غرب الولايات المتحدة مقرا لها، على توفير توثيق فني أفضل لمنافسيها ليتمكنوا من وضع برامج معلوماتية تتكيف مع نظام ويندوز لموفري الخدمات.
المصدر : الفرنسية