الصين تخطط لرفع غرامات من يخرقون قانون الطفل الواحد
آخر تحديث: 2007/9/15 الساعة 20:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/15 الساعة 20:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/4 هـ

الصين تخطط لرفع غرامات من يخرقون قانون الطفل الواحد

مولود يحمل رقم 1.3 مليار جاء في مستشفى ببكين في السادس من يناير/كاون الثاني 2005 (الفرنسية-أرشيف)
 
تخطط الحكومة الصينية لرفع الغرامات على الأثرياء الذين يخرقون قانون "الطفل الواحد".
 
وقالت اللجنة الوطنية للسكان والتخطيط العائلي إن الإجراءات جاءت بسبب أن بعض الأثرياء لم تردعهم الغرامات الحالية، بحسب ما نقلت صحيفة "تشاينا دايلي".
 
وحذرت من يخرقون قانون الطفل الواحد بأنهم يعرضون قروضهم البنكية للخطر. وهو تهديد يؤخذ جديا في بلد كثير من سكانه يلجؤون إلى السلفات لتمويل شراء السيارات والسكن, وطلبت من مسؤولي الحزب الشيوعي والشخصيات العامة تقديم نموذج يحتذى.
 
للفقراء فقط
وكثيرا ما تنشر وسائل الإعلام الحكومية أخبار مسؤولين وشخصيات مشهورة لديها أكثر من طفل.
 
وتقول الصين -التي يتجاوز سكانها الـ1.3 مليار نسمة- إنها تفادت زيادة بـ400 مليون نسمة منذ تطبيقها سياسة الطفل الواحد في أواخر السبعينيات.
 
غير أن هذه السياسة تثير أحيانا الجدل خاصة في الريف حيث يلجأ مسؤولون محليون من بين ما يلجؤون إليه إلى فرض غرامات ثقيلة على من يخرق القانون, ويجبرون الحامل في بعض المناطق على إسقاط الجنين قسرا.
 
خلل بين الجنسين
كما أحدثت اختلالات في توازن الجنسين, فيولد الآن في الصين 118 ولدا لكل 100 بنت, ما يهدد الاستقرار الاجتماعي, إذ يجد عدد متزايد من الرجال صعوبة في العثور على زوجات.
 
غير أن عددا متزايدا من المقاطعات بدأ يظهر مرونة في تطبيق هذه السياسة في السنوات الأخيرة, باتت معه 36% من الأسر فقط غير قادرة على الحصول على طفل ثان.
 
وباتت أغلب الحكومات المحلية تسمح للزوجين إذا كانا وحيدَيْ والدهما بأن يكون لهما ولدان.
 
كما يسمح  للأزواج في كثير من مناطق الريف بأن يكون لهم طفل ثان إذا كان الأول بنتا, وهو ما يعكس نظرة تقليدية للآباء الذين يفضلون الولد أملا في أن يسندهما عندما يتقدمان في السن, إضافة إلى استثناءات تشمل الأقليات خصوصا.
 
وظلت مقاطعة هينان –أكثر المقاطعات فقرا وسكانا- الأشد تمسكا بـ"الطفل الواحد", حيث بدأ برلمانها قبل أسابيع مناقشة وثيقة يرصد غرامة تعادل ثمانية مرات الدخل الشهري لمن يخرق القانون, بعد أن أحصت أكثر من ألفي مسؤول وشخصية مشهورة بين 2000 و2005 يخرقونه.
المصدر : وكالات