إغلاق أكثر من 25 ألف شاطئ بسبب تحذيرات صحية (الفرنسية) 

قالت هيئة لحماية البيئة إن عدد الشواطئ الأميركية التي صنفت بأنها غير آمنة للسباحة سجل مستوى قياسيا مرتفعا العام الماضي.
 
وأورد تقرير أعده مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية أكثر من 25 ألف حالة لشواطئ أغلقت أو صدرت بشأنها تحذيرات صحية.
 
وعزا التقرير -الذي استند لبيانات وكالة حماية البيئة الأميركية- أسباب ذلك إلى الصرف الملوث الناجم عن أنظمة معالجة المياه.
 
وقالت الهيئة في بيان إن قدم وتهالك شبكات الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار تتحمل أغلب المسؤولية عن تلوث مياه الشواطئ، مضيفة أن المشكلة تضاعفت بفعل هطول قياسي للأمطار وتزايد الأعباء على البنية التحتية.
 
وأشارت إلى أن من الأسباب الأخرى أيضا الامتداد العمراني في المناطق الساحلية والذي يدمر المستنقعات والحواجز الطبيعية الأخرى مثل الكثبان والأعشاب الطبيعية بالشواطئ والتي يمكنها العمل على تنقية التلوث.
 
وقدرت الهيئة في تقريرها السنوي السابع عشر بشأن نوعية مياه الشواطئ أن عدد الأيام التي لم يسمح فيها بالسباحة في 3500 شاطئ أميركي تضاعف بين عامي 2005 و2006 على طول المحيطات والخلجان والبحيرات الضخمة.
 
وأشارت إلى أن الشواطئ الأكثر عرضة للتلوث هي تلك الأكثر شعبية أو الأقرب لمصادر التلوث أو التي تجمع بين الاثنين.
 
وذكرت أن من بين الشواطئ الأكثر عرضة للتلوث لفشلها في الالتزام بالمعايير القومية للصحة هناك أوهايو وأنديانا وألينوي ورود أيلاند ومينيسوتا.

المصدر : رويترز