مقتل ديانا لا يزال يشكل لغزا كبيرا (رويترز)

بمشاركة خمسمائة مدعو تم انتقاؤهم يقام اليوم الجمعة في كنيسة الحرس بلندن قداس لإحياء الذكرى العاشرة لرحيل الأميرة ديانا سبنسر (36 عاما) إثر حادث سيارة في باريس.

ومن بين المشاركين أخ وأخوات الأميرة الراحلة والمغني ألتون جون والمصور ماريو تيستينو، وكذلك الملكة إليزابيت والأمير تشارلز والأميران وليام وهاري.

وقد عدلت كاميلا الزوجة الثانية للأمير تشارلز قبل أيام عن المشاركة بعد بدء جدل حول حضورها, وكتبت الصحف البريطانية تعليقات كثيرة تشير إلى أنه من غير الملائم مشاركتها في قداس ديانا.

كما يتوجه العديد من المعجبين إلى قصر كنسينغتون في لندن حيث عاشت ديانا خلال خمس عشرة سنة بعد زواجها بولي العهد البريطاني.

في غضون ذلك يعتزم الملياردير المصري محمد الفايد والد دودي الذي قتل مع ديانا في الحادث نفسه، إحياء الذكرى بدقيقتي صمت في محل هارودز الفخم الذي يملكه في العاصمة البريطانية.

ووضع الفايد الذي يتهم الحكومة البريطانية بتدبير الحادث باقات الزهور بالقرب من الأمكنة المخصصة لديانا ودودي، كما نصب تمثالا للاثنين وهما يرقصان.

المصدر : وكالات