اثنا عشر مليون دولار باتت من نصيب الكلب الأميركي "ترابل" الذي دخل فجأة عالم أصحاب الملايين بعد وفاة صاحبته الثرية ليونا هلمزلي التي كانت تملك ثروة كبيرة من العقارات والأموال بعد أن كتبت كل ما تملكه للكلب, وحرمت حفيديها.

وحسبما ورد في الوصية التي كشفت أمام محكمة في نيويورك, يرث ترابل أيضا الجزء الأكبر من الممتلكات العقارية لهلمزلي الملقبة بـ"ملكة البخلاء" من بينها إدارة ناطحة السحاب "إمباير ستيت" في نيويورك.

وبعد نفوقه، سيدفن الكلب المليونير، قرب صاحبته وزوجها هاري الذي توفي في عام 1997. وطبقا للوصية يحصل شقيق هيلمزلي الذي كلف برعاية الكلب على عشرة ملايين دولار.

كما خصصت لكل من حفيدين لها خمسة ملايين دولار شرط أن يزورا قبر أبيهما مرة في السنة على الأقل. وحرم اثنان آخران من أي مبلغ "لأسباب يعرفانها".

يشار إلى أن ليونا هلمزلي التي توفيت عن عمر ناهز 87 عاما وزوجها هاري كانا يديران إمبراطورية عقارية تقدر قيمتها بأربعة مليارات دولار.

وفي 1992 حكم عليها بالسجن بسبب تهربها من دفع الضرائب. وقالت حينذاك "نحن لا ندفع الضرائب.. الصغار فقط هم الذين يدفعون الضرائب". وقد امتنع متحدث باسم هلمزلي عن التعليق على الوصية.

المصدر : وكالات