عائلات الخيول العربية بسوريا تبلغ 56 (الجزيرة نت)

أنجز مكتب الخيول في وزارة الزراعة السورية تسجيلا دقيقا للخيول العربية الأصيلة على دفعتين الأولى ضمت 569 جوادا والثانية 284 جوادا  تم اعتمادها لدى المنظمة العالمية للجواد العربي ومقرها لندن.
 
وقال رئيس دائرة الخيول في محافظة ريف دمشق غياث الشايب إنه تم حفظ أصناف الزمر الدموية وسلالات الحامض النووي في المخابر الخاصة في ألمانيا.
 
وكشف أن تلك الجهود امتدت على مدى أكثر من ثلاثة أعوام قامت أثناءها بعثات بزيارة جميع مربي الخيول في سوريا.
 
وأضاف الشايب للجزيرة نت أن الخيول العربية في سوريا مصدرها منطقتين الاولى الجزيرة السورية شمالي شرقي البلاد والثانية منطقة الجولان حيث تنتشر في المنطقتين قبائل عربية لا تزال تحافظ على الخيول.
 
وقال إن اعتماد الجواد العربي له أسس دقيقة جدا من جهة الأب والأم كما تجرى فحوصات دقيقة على دم الجواد قبل اعتماده.
 
وأشار إلى أنه يتم أخذ عينة من دم ولادة "الفلو" ويرسل إلى ألمانيا لتتم مطابقته ضمن 16 تحليل للحمض النووي "دي إن أي".
 
وتتميز الخيول العربية في سوريا بوشم  يتضمن رموزا معتمدة من المنظمة العالمية للجواد العربي التي تضم 64 دولة. ويبرز فيها خصوصا حرفا A- Sفي إشارة الى هويته السورية.
 
الجواد العربي
تضم عائلات الخيول العربية في سوريا 56 منها الكحيلات والسغلاوي والمعنقية والشويمات والعبيات.
 
ويتميز الجواد العربي بجماله ورشاقته وقدرته على التحمل حيث أنه يتفوق –حسب الشايب- في المسافات القصيرة على الحصان الإنجليزي ويمكن في الكيلومتر الثاني من السباق أن يتوازن الحصانان ليتفوق الجواد العربي في المراحل المتقدمة.
 
وأشار إلى أن الجواد العربي يستطيع استيعاب نحو خمسة ليترات من الهواء في صدره فيما لا تتجاوز تلك الكمية 3.5 ليترات للحصان الأجنبي موضحا أن الجواد العربي قليل الطعام والشراب رشيق مما أعطاه مزايا نوعية كبيرة في المعارك عبر التاريخ.
 
وتروي المصادر أن خيول "السوبريت" في إنجلترا مصدرها عربي ويعود إلى عام 1718 عندما نقلت ثلاثة خيول من حلب السورية إلى إنجلترا لتشكل نواة هذه السلالة.
 
ويحظى الجواد العربي بمكانة رفيعة في سباقات الجمال التي تستند إلى جماليات الرقبة والرأس 20% والخط ما بين الرقبة والذيل 20% والقوائم 20% والحركة 20% والطلة التي تظهر جنس الجواد 20%.

المصدر : الجزيرة