بات على الشباب الصينيين أن يفكروا مليا قبل أن يبدوا مظاهر الغرام في الأماكن العامة بالعاصمة بكين خشية رصدهم بكاميرات تجسس، ومعاقبتهم.

وقالت وسائل إعلام محلية إن السلطات وضعت شبكة كاميرات تلفزيونية كبيرة بنظام الدوائر المغلقة في بكين يخولها رصد الجميع.

كما أشارت إلى أن هناك لافتات ثنائية اللغة ستوضع تنبه الناس لمسألة مراقبة السلوك قبل دخول مناطق تخضع لرقابة الكاميرات.

وذكرت وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) أن السلوكيات الحميمة ستعامل كما لو أنها "خطف" أو "سرقة" وستسجل في حواسيب ضخمة حساسة لأي "خروقات للمسافة الآمنة".

من جهتها عللت السلطات سلوكها بأنها تهدف لجعل الناس يشعرون بالأمن، وبأن الكاميرات مسألة حيوية قبل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي ستقام هناك العام المقبل.

المصدر : وكالات