توقيف إسرائيليين متورطين بالاتجار بالكلى
آخر تحديث: 2007/7/24 الساعة 02:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/24 الساعة 02:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/10 هـ

توقيف إسرائيليين متورطين بالاتجار بالكلى

إسرائيل وجهت إصبع الاتهام إلى أوكرانيا وأطبائها بتسهيل عمليات الاتجار بالأعضاء(الفرنسية-أرشيف)
أوقفت الشرطة الإسرائيلية تسعة أشخاص يشكلون عصابة متخصصة بالاتجار بالأعضاء البشرية بعد إقناعها إسرائيليين ببيع كلاهم.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلند إنها تمكنت من ضبط عصابة نجحت بإقناع عشرات الإسرائيليين ببيع كلاهم بعد جراحات أجريت في أوكرانيا مقابل 30 ألف دولار للكلية الواحدة.

وأكد أن التحقيق بالقضية بدأ بعد أن تقدمت سيدة بشكوى قالت إن العصابة خدعتها ورفضت إعطاءها المال بعد إزالة إحدى كليتيها في أوكرانيا. وأكدت أنها طرحت كليتها للبيع بعد أن قرأت إعلانا مغريا في إحدى الصحف المحلية.

وأضاف المتحدث أن الشرطة أوقعت بالعصابة بعد أن قدم أحد ضباطها نفسه متبرعا راغبا بالحصول على مقابل لإحدى كليتيه.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن السيدة قولها إن عشرات المغفلين قد يكونون خدعوا وباعوا كلاهم، مضيفا أن إعلانات ترويجية لبيع الكلى نشرت في صحف ناطقة بالروسية والعربية. وقالت روزنفلد إن الشرطة الإسرائيلية أبلغت نظيرتها الأوكرانية بالاعتقالات.

قوانين التبرع
وذكر المدير التنفيذي للمركز الوطني الإسرائيلي للتبرع بالأعضاء إيتان مور أن قوانين إسرائيل تسمح بالتبرع من قبل الأقارب وأشخاص يفضلون عدم كشف هوياتهم لكنها تمنع بيع الأعضاء.

وأضاف أن قوانين عدد من الدول الأخرى غير متشددة وتسمح ببيع الأعضاء لأشخاص يأتون من الخارج.

وقال مور "يسود هناك قانون الغاب"، مضيفا أنه مادام هنالك إسرائيليون يسافرون كي يتبرعوا بأعضائهم تبقى إمكانية الاتجار بها قائمة.

ومضى مور قائلا إن أكثر من 200 إسرائيلي يسافرون سنويا إلى الخارج للحصول على أعضاء خاصة الكلى.

ورأى المستشار القانوني لوزارة الصحة الإسرائيلية مائير برودر من جهته أن الشرطة قد تضطر إلى إطلاق الموقوفين لأن القانون لا ينص صراحة على حظر الاتجار بالأعضاء.

المصدر : أسوشيتد برس
كلمات مفتاحية: