طوفان هائل اقتطع بريطانيا عن أوروبا
آخر تحديث: 2007/7/19 الساعة 07:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/19 الساعة 07:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/5 هـ

طوفان هائل اقتطع بريطانيا عن أوروبا

تسبب طوفان هائل وقع قبل مئات الآلاف من السنين، في فصل إنجلترا عن قارة أوروبا وحولها إلى جزيرة.
 
هذا ما خلصت إليه دراسة حديثة، وقد استخدم الباحثون موجات صوتية عالية الوضوح ورسموا خريطة لأرضية القنال الإنجليزي، وكشفوا صورا لواد ضخم عرضه عشرات الكيلومترات ويصل عمقه إلى 50 مترا منحوتا في طبقة من الصخور الطباشيرية.
 
وقال الباحثون إن تلك الصور مماثلة لمنطقة في ولاية واشنطن بالولايات المتحدة, حيث أحدث طوفان ضخم قبل 15 ألف سنة تشكيلات أرضية مميزة, مشيرين إلى أن نفس الشيء حدث في بريطانيا.
 
طوفان كارثي
وقال الباحث في كلية لندن الإمبراطورية سانجيف جوبتا إن الصور "تظهر لنا ولأول مرة وجود هذا الوادي الضخم وسط القنال الإنجليزي، وبمقدور المرء أن يتعرف على سلسلة كاملة من التكوينات الأرضية التي تشير إلى تآكل نتيجة طوفان كارثي".

ورجح جوبتا أن يكون الطوفان وقع على الأرجح بين 450 ألفا و200 ألف سنة مضت حين غذى نهرا الراين والتايمز بحيرة ضخمة في المنطقة المعروفة الآن بجنوب بحر الشمال وربما استمر بضعة أشهر.
 
وقالت الدراسة إن الأنهار الجليدية سدت البحيرة من الشمال وإن سلسلة من الجبال الطباشيرية تمتد من دوفر إلى فرنسا حالت دون تدفق الماء إلى الجنوب.
 
وأضاف الباحثون أن الطوفان نحت فجوة ضخمة ملأها الماء حين ارتفعت مستويات البحر مما فصل بريطانيا عن فرنسا.
 
وفي تعليقه على الدراسة كتب عالم الجغرافيا بجامعة كامبريدج فيليب جلبارد قائلا "في حالة التيقن من أن فجوة مضيق دوفر اتسعت بشكل هائل إلى أن بلغت تقريبا وضعها الحالي، فإنها ستكون الحدث الوحيد الذي قرر مصير بريطانيا نهائيا أثناء فترات ارتفاع مستوى سطح البحر لتصبح جزيرة".
المصدر : رويترز