أوكرانيا تشهد تناقصا حادا في عدد سكانها
آخر تحديث: 2007/6/21 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/21 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/6 هـ

أوكرانيا تشهد تناقصا حادا في عدد سكانها


أحمد صفوان جولاق-كييف
 
في أوكرانيا يتناقص عدد السكان بشكل كبير وملحوظ نتيجة لارتفاع نسبة الوفيات وتدني نسبة الولادات, وارتفاع الإقبال على الهجرة طمعا في حياة اقتصادية أفضل. هذا التناقص الحاد في عدد السكان بدأ يأخذ منحى خطيرا دفع العديد من وسائل الإعلام المحلية إلى تسليط الضوء عليه.
 
ونشرت وسائل إعلام محلية مختلفة إحصائيات يوم أمس مصدرها لجنة الإحصاء المركزية في الحكومة الأوكرانية بينت أنه في أبريل/نيسان الماضي مات وهاجر نحو 26 ألف مواطن في أوكرانيا, 14.2 ألفا منهم من سكان المدن الأوكرانية الكبيرة الخمس عشرة, و11.7 ألفا منهم من سكان الأرياف والقرى التابعة لتلك المدن.
 
وتعد هذه الأرقام غير مسبوقة ولم تتوان عدة جهات رسمية وغير رسمية عن وصفها بالكارثية, حيث أنها تمثل نسبة 0.06% من إجمالي عدد السكان البالغ عددهم نحو 48 مليون نسمة.
 
نسبة الولادات متدنية جدا مقارنة
بنسبة الوفيات في أوكرانيا (الجزيرة نت)
وجاء في الإحصائيات أيضا أنه في العام الماضي انخفض عدد السكان في أوكرانيا بنسبة وصلت إلى 0.6%, حيث مات وهاجر نحو 283.5 ألف نسمة.
 
وبحسب إحصائيات ديموغرافية سابقة مصدرها الأمم المتحدة، فإن أقل تناقص في النمو السكاني في العالم موجود في أوكرانيا, مما يجعلها على رأس قائمة الدول الأكثر هرما في العالم, حيث لا تتجاوز نسبة الولادات فيها 0.9% من إجمالي عدد السكان, وهذا ما قد يسبب نقصانا حادا في عدد سكان البلاد مع حلول عام 2050 حيث سيصبح 39 مليونا بدلا من 48 مليونا.
 
المشكل اقتصادي
المشكلة اقتصادية بالدرجة الأولى كما يرى مراقبون وخبراء اجتماعيون, فتدني مستوى الحياة الاقتصادية في البلاد بشكل عام يدفع الكثيرين وخصوصا فئة الشباب إلى العزوف عن فكرة الزواج والإنجاب, والتفكير بالسفر والهجرة إلى دول أخرى معظمها أوروبية.
 
وكانت الحكومة الأوكرانية قد بذلت جهودا حثيثة في السنوات القليلة الماضية لتشجيع المواطنين على الإنجاب, وذلك عن طريق دعم مادي قد يصل إلى نحو 1600 دولار عن كل مولود, وكذلك دعمت عمليات التبني ماديا ومعنويا في سبيل دعم الحياة الاجتماعية بشكل عام.
 
وتعالت في الفترة الأخيرة أصوات طالبت الرئيس فيكتور يوتشينكو شخصيا بتجريم عمليات الإجهاض التي تقدم عليها نحو 90% من الحوامل في أوكرانيا هربا من أعباء المستقبل الاقتصادية غالبا.
 
 ليليا توكاريفا دعت المسؤولين
\للبحث الجدي عن حلول (الجزيرة نت)
وقالت رئيسة منظمة "كورا" الاجتماعية الخيرية ليليا توكاريفا "نحن للأسف الشديد نغفل عن أزمات هي أشد وأخطر على مستقبل البلاد من الأزمات السياسية, إن لدينا من الأزمات الاجتماعية ما يكفينا ويدفعنا لنعيرها جزءا من الاهتمام والمتابعة".
 
وأضافت للجزيرة نت "تناقص عدد السكان في أوكرانيا بمثابة مرض يفتك شيئا فشيئا بصاحبه مما سيضعفه في النهاية بشكل كبير اتجاه كل التحديات, والأخطر من ذلك أن فئة الشباب التي لا تلعب دورها الاجتماعي الحيوي لأسباب اقتصادية هي العمود الفقري لمجتمعنا والذي علينا ألا نسمح بانهياره".
 
ودعت توكاريفا "كل المسؤولين وأصحاب القرار للبحث الجدي عن حلول جذرية لهذه المأساة, تتبعه خطوات عملية تنقذ حاضرنا ومستقبلنا".
المصدر : الجزيرة