يان غرازيبسكي قال إن زوجته هي التي أنقذته لأنها اعتنت به طوال غيبوبته (الأوروبية)

استيقظ عامل بولندي من غيبوبة دامت 19 عاما بعدما كانت صدمته قاطرة سنة 1988 وأصيب بورم في الدماغ ثم توقف تدريجيا عن الحركة والكلام.

ووجد يان غرازيبسكي -الذي كان يعمل في السكك الحديدية- جميع أولاده الأربعة قد تزوجوا وأنجبوا له 11 حفيدا خلال سنوات علاجه بالمستشفى.

وقال غرازيبسكي البالغ من العمر 65 عاما لقناة "بولسات" الخاصة وهو يستعيد اللحظات الأولى للحادث الذي أصابه "شاهدت كل شيء من حولي وسمعت الأطباء يقولون إني لن أعيش أكثر من شهر أو شهرين".

وفي تصريح آخر لقناة "تي في إن 24" الإخبارية أكد غرازيبسكي أن زوجته هي التي أنقذته، مضيفا "اعتنت بي طوال هذه الفترة وهذا الأمر أسهم في إنقاذي".

ونقلت صحيفة "سوبر إكسبريس" عن الطبيب بوغيسلاف بونياتوفسكي قوله إن الزوجة "أدت على مدى 19 عاما المهمة التي يقوم بها فريق للعناية المركزة، حيث كانت تغير وضع زوجها أثناء الغيبوبة كل ساعة لمنع إصابته بقرح الفراش".

من جانبها قالت الزوجة إنها لم تثق برأي الأطباء وإنها "رفعت الصلوات باستمرار"، وأضافت "كلما كان يزورنا أصدقاء كانوا يسألونني متى سيموت؟ أو ألم يمت بعد؟".

وتحدث غرازيبسكي لقناة "تي في إن 24" مستعيدا ذكرياته عما سماه الانهيار الاقتصادي للنظام الشيوعي "عندما دخلت في غيبوبة لم يكن يوجد في المتاجر سوى الشاي والخل وكان اللحم يوزع بالحصص وتقف طوابير كبيرة أمام محطات البنزين في كل مكان".

وأضاف "الآن أرى الناس في الشوارع معهم هواتف محمولة وهناك الكثير من السلع في المتاجر وهي أشياء تجعل رأسي يدور".

المصدر : وكالات